تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترامب يتوعد: "ستعرفون قريبا" كيف سترد أمريكا على إيران لارتكابها "خطأ جسيما"

( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للصحفيين يوم الخميس 20 يونيو 2019، مجيبا عن سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستوجه ضربة إلى إيران، ردا على إسقاط طائرة أمريكية مسيرة بالقول: "ستعرفون قريبا".

إعلان

وأضاف ترامب أن إيران ارتكبت "خطأ جسيما" بإسقاطها طائرة أميركية مسيرة، قائلا: "لقد ارتكبوا خطأ جسيما".

وأكد أن "هذا البلد لن يقبل بذلك الأمر، أستطيع أن أؤكد لكم ذلك".

إلا أنه وفيما قال واحد من كبار حلفائه الديموقراطيين أن اسقاط الطائرة "قرّب البلدين خطوة من الحرب"، قلل ترامب من خطورة الحدث وقال إنه ربما كان "غير متعمد".

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الأمر كان سيختلف كثيرا لو كانت الطائرة العسكرية المسيرة التي أسقطتها إيران مأهولة.

وأوضح ترامب أن الطائرة المسيرة كانت غير مسلحة وكانت تحلق فوق المياه الدولية بصورة واضحة وأن شخصا "منفلتا وغبيا" ربما هو الذي أسقطها.

وأضاف أثناء ظهوره مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو "أعتقد بأن إيران ارتكبت خطأ على الأرجح. أتصور أن جنرالا أو شخصا ما ارتكب خطأ بإسقاط تلك الطائرة".

وكان ترامب قد أكد مرارا أنه لا يفضل خوض حرب مع إيران إلا لمنعها من الحصول على سلاح نووي. إلا أن القادة الإيرانيين أكدوا مرارا أنهم لا يسعون إلى امتلاك مثل هذا السلاح.

إلا أن منتقدي إدارة ترامب يقولون إن سياسة ممارسة "اقصى الضغوط" بما في ذلك فرض عقوبات اقتصادية هائلة والانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى، ونشر المزيد من القوات البحرية والبرية والجوية في المنطقة، تجعل احتمال الحرب مرجحاً أكثر من أي وقت مضى.

وفي واشنطن أصبح الحديث عن الحرب جزءا من الجو المشحون مع بدء معركة ترامب لإعادة انتخابه.

وقال السناتور ليندسي غراهام حليف ترامب الجمهوري، ان خيارات الرئيس "آخذة في النفاد".

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن البلدين يقتربان من الحرب، قال: "أعتقد أن أي شخص يعتقد أننا أقرب خطوة" إلى الحرب.

وأضاف "لقد أسقطوا طائرة مسيرة مملوكة للولايات المتحدة في المياه الدولية اثناء محاولتها استطلاع الوضع. ماذا عسانا أن نفعل؟".

بدورها حذرت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي، أحد أكبر خصوم ترامب، من أن "البلاد لا ترغب في دخول حرب".

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس من أن أي استخدام للقوة من جانب الولايات المتحدة ضد إيران سيقود إلى "كارثة" في المنطقة.

جدير بالذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن في بيان أنه أسقط طائرة الاستطلاع المسيرة وهي من طراز غلوباب هوك "بعد أن اخترقت أجواء الجمهورية الإسلامية الإيرانية" فوق مياه مضيق هرمز.

إلا أن البنتاغون دان "الهجوم غير المبرر" في الأجواء الدولية، وقال إن الطائرة المسيرة كانت على بعد نحو 34 كلم من أقرب نقطة في إيران عندما أسقطها صاروخ أرض جو إيراني.

وردت إيران بدورها بالتوعد بإحالة الأمر على الأمم المتحدة لإثبات أن واشنطن "تكذب".

وحذر وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير إيران من "دفع الثمن" إذا استمرت في "سياساتها العدائية" وذلك في مؤتمر صحافي في لندن يوم الخميس.

في الأثناء، ارتفعت أسعار النفط الخام بنسبة 6% بعد هذا الحادث.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.