تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

التحالف: لا أضرار جراء القصف الحوثي على السعودية وسنرد بشكل "عاجل وآني"

أ ف ب

قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، ان "مقذوفا حوثيا معاديا" سقط الخميس 20 حزيران 2019 بالقرب من محطة لتحلية المياه في مدينة الشقيق بمنطقة جازان السعودية على البحر الاحمر.

إعلان

وكانت جماعة الحوثيين تبنت مساء الاربعاء هجوما صاروخيا من طراز كروز على المحطة الكهربائية الرئيسة لتوليد الطاقة وتحلية المياه في المدينة التجارية الحيوية جنوبي غرب السعودية.

وقال متحدث التحالف، العقيد تركي المالكي ان المقذوف الذي يجري تحديد نوعيته، لم يسفر عن أية اضرار بشرية او مادية.

وأشار المالكي الى دور ايران في دعم الحوثيين بالهجمات العابرة للحدود، والى استمرار ميناء الحديدة "كمنفذ لتهريب الاسلحة و تهديد الامن الاقليمي والدولي" حد تعبيره، في رسالة بامكانية استئناف الهجوم على الميناء الحيوي عند منتصف الطريق الملاحي الدولي بين مضيق باب المندب وقناة السويس

وتوعد المسؤول العسكري السعودي، ب"اجراءات صارمة، عاجلة وآنية" لردع هجمات الحوثيين المتصاعدة منذ منتصف الشهر الماضي.

وامس الاربعاء افادت مصادر عسكرية يمنية، بوصول قوات سعودية معززة بآليات متعددة المهام، الى مدينة المخا اليمنية الساحلية على البحر الاحمر، وهي المقر الرئيس لادارة العمليات الحربية ضد تحالف الحوثيين في محافظة الحديدة ومنطقة باب المندب.

وتاتي التعزيزات السعودية الى مدينة المخا الخاضعة في الاساس لسلطة القوات الاماراتية، على وقع التوتر المتصاعد مع ايران، وبعد ايام من اعلان وزارة الدفاع الامريكية اسقاط احدى طائراتها المسيرة بنيران المقاتلين الحوثيين قبالة سواحل الحديدة.

ولم يعلن التحالف الذي تقوده السعودية، طبيعة مهام هذه القوات، في وقت تتعرض فيه الهدنه الهشة هناك لخروقات عسكرية واسعة تنذر بانهيار وشيك للتهدئة والتوافقات المعلنة التي ترعاها الامم المتحدة لتحييد الموانيء الحيوية للمساعدات الانسانية والواردات التجارية.

وفي أحدث هجماتها العابرة للحدود، قالت جماعة الحوثيين اليوم الخميس انها قصفت بصاروخ بالستي من طراز بدر، تجمعات للجيش السعودي والقوات اليمنية والسودانية المتحالفة معه قبالة منطقة نجران الحدودية مع محافظة صعدة.

في سياق حربي ايضا، واصلت القوات الحكومية اليمنية، هجوما عسكريا كبيرا للتقدم في محافظة البيضاء الاستراتيجية وسط اليمن، وذلك في تصعيد اضافي للاعمال القتالية التي استمرت على ضراوتها خلال الساعات الاخيرة في المنطقة الحدودية مع السعودية ومحافظات تعز، والضالع، والجوف مخلفة  عشرات القتلى والجرحى من طرفي الاحتراب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.