تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

طائرة مسيرة قد تكون حلقت فوق ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

يرى خبراء أن "الجسم الطائر" الذي أفاد أفراد طاقم ناقلة النفط اليابانية "كوكوكا كوريجوس" عن رؤيته قبيل تعرضها لانفجار في 13 حزيران/يونيو في بحر عمان، قد يُفسّر باستخدام المهاجمين طائرة استطلاع مسيرة.

إعلان

ويقول صاحب الناقلة "يوتاكا كاتادا" رئيس مجلس إدارة شركة "كوكوكا سانجيو" إن بحارة الطاقم المؤلف من يابانيين وفيليبينيين أكدوا أنهم رصدوا "جسما طائرا" مجهولا فوق الناقلة عاد بعد ثلاث ساعات عند وقوع الانفجار.

ويقدر البحارة بأنهم "هوجموا" من الجسم الطائر لكن الخبراء والبحرية الأميركية على قناعة بأن الناقلة تعرضت لعملية تخريب بواسطة لغم لاصق، الذي يعد من الأسلحة الكلاسيكية للحرب البحرية تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية، وفقا لآثار عثر عليها على هيكلها ولشظايا.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بأنها مسؤولة عن الهجوم على الناقلة وهو ما تنفيه طهران.

ويقول نائب الأميرال المتقاعد جان لوي فيشو المدير السابق لمركز التعليم العالي في البحرية الفرنسية لفرانس برس "عندما نحلل آثار الانفجار لا يوحي بأنه نتيجة اصطدام بالناقلة".

ويضيف الضابط الفرنسي الذي كان أيضا قائد القوات البحرية الفرنسية في المحيط الهادىء "إنها بالتأكيد آثار لغم لاصق لم ينفجر".

ويوضح أن "الطاقم تحدث عن طائرة مسيرة (...) على الأرجح طائرة أرسلت في مهمة استطلاع".

أنظمة مضادة للطائرات المسيرة

ويؤيد مسؤول سابق عن جهاز استخباراتي فرنسي طلب عدم كشف هويته فرضية طائرة الاستطلاع المسيرة التي أرسلت إلى الهدف لتحديده وكشفه ومراقبة محيطه.

ويقول لفرانس برس "يمكن للطائرة أو الطائرات المسيرة أن تكون استخدمت في عمليات الاستطلاع لرصد السفن الأقل مراقبة وبالتالي الأسهل في الاستهداف". ويضيف "أنها تقنية كلاسيكية لحرب غير متكافئة".

وبعيد التحليق اقترب المهاجمون من الناقلة من الخلف لكي لا يرصدهم البحارة وزرعوا اللغم اللاصق وابتعدوا كما يقول خبراء.

ويرجح أن يكون البحارة ظنوا بأن الجسم الطائر الذي شاهدوه سبب الانفجار.

ويقول المسؤول السابق في جهاز الاستخبارات الفرنسي "هذا لا يمنع لجوء المهاجمين لاحقا إلى استخدام طائرات مسيرة لاحداث أضرار أكبر".

ويتابع "لن تتمكن شركات النقل البحري من الافلات من التدابير الأمنية لا بل الدفاعية إذا أرادت الاستمرار في الابحار في هذه الممرات البحرية كما حصل مع أعمال القرصنة".

ثمة أنظمة لرصد الطائرات المسيرة وتدميرها وضعتها شركات اثر الانذارات والهجمات التي نفذت في السنوات الأخيرة بهذا النوع من السلاح.

وأعلن الجيش الفرنسي في آذار/مارس شراء 20 نظام "ميلاد" المصمم لرصد الطائرات المسيرة وتدميرها حتى صغيرة الحجم منها.

لكن هذه الأنظمة التي لم تثبت بعد فعاليتها تتطلب استثمارات كبيرة من أصحاب السفن التجارية.

ويقول الجنرال الفرنسي المتقاعد بيار دو ساكي دو سان الذي كان مستشارا لأمن مشغل كبير للسفن لفرانس برس "أنظمة الحماية من الطائرات المسيرة مخصصة للبحرية العسكرية". ويضيف "هل تتصورون إذا وجب تجهيز السفن التجارية بها؟ وكم ستكون تكاليفها على سعر نقل الحاويات؟".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.