تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بومبيو يصل السعودية لبحث التوتر مع إيران قبل إعلان عقوبات جديدة "مشددة"

رويترز

التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو صباح الإثنين 24 حزيران 2019 العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في جدة، في مسعى بلاده التنسيق مع حلفائها وسط تصاعد التوتر مع إيران. وأكد العاهل السعودي لدى مصافحته الوزير الأميركي ومساعديه "أنت صديق عزيز". وتأتي زيارة بومبيو بعد إسقاط إيران الخميس 20 حزيران 2019 طائرة مسيرة أميركية تقول طهران إنها اخترقت مجالها الجوي، فيما تنفي واشنطن ذلك.

إعلان

ومن المتوقع أن يلتقي بومبيو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في وقت لاحق قبل أن يتوجه إلى الإمارات، بحسب ما أفاد مسؤولون أميركيون. ويؤيد السعوديون والإماراتيون الموقف الحازم الذي تعتمده إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال إيران.

وفي تعليق على زيارته للسعودية والإمارات قال بومبيو الأحد 23 حزيران 2019 للصحافيين قبيل مغادرته واشنطن "سنبحث معهم كيفية التثبت من أننا جميعا على خط واحد استراتيجيا وكيفية بناء تحالف دولي" واصفا الدولتين الخليجيتين بأنهما "حليفان كبيران في التحدي الذي تطرحه إيران". وقال إن بلاده تسعى إلى تشكيل تحالف "ليس فقط في أنحاء دول الخليج بل في آسيا وأوروبا، يتفهم هذا التحدي ويكون مستعدا للتصدي لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

وفي سلطنة عُمان، التقى المبعوث الأميركي الخاص لإيران براين هوك وزير الخارجية يوسف بن علوي، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية العُمانية في تغريدة. وكان هوك زار الكويت قبلها بيوم وأكد أن بلاده "غير مهتمة (...) بنزاع عسكري ضد إيران، عززنا وضع قواتنا في المنطقة لأهداف بحت دفاعية".

وشدد المبعوث الأميركي على أنّه "لا يوجد قناة خلفية حاليا (للتواصل مع إيران)، ولم يقم الرئيس بتوجيه رسالة إلى إيران (...) ولكن لدينا الكثير من الدول التي عرضت مساعدتنا في خفض التصعيد وحث إيران على إنهاء تهديداتها لهذه المنطقة". وردا على إسقاط الطائرة الأميركية، أعدت واشنطن ضربة عسكرية ضد أهداف إيرانية لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألغاها في اللحظات الأخيرة لاعتبارها "غير متناسبة".

وجاء إسقاط الطائرة المسيّرة الأميركية بعد تعرض ناقلات نفط لهجمات في منطقة الخليج، اتهمت واشنطن طهران بتنفيذها، فيما نفت الجمهورية الإسلامية أي ضلوع لها فيها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.