تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس الأمم الإفريقية 2019

عمرو وردة ...هل تراجع المنتخب المصري عن استبعاده لأسباب أخلاقية لتضامن صلاح واللاعبين معه؟

اللاعب عمرو وردة (أ ف ب)

قدم اللاعب الدولي المصري عمرو وردة اعتذاره عن فضيحة انضباطية أدت الى استبعاده من تشكيلة منتخب الفراعنة المشاركة راهنا في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم على أرضها.

إعلان

ونشر وردة (25 عاما) فجر الخميس 27 يونيو 2019 في حسابه على موقع "فيسبوك" مقطع فيديو قال من خلاله: "أعتذر عما بدر مني، اعتذر لأسرتي واللاعبين والجهاز الفني وأي شخص يشعر بالضيق مني".

ووعد وردة الجميع بمزيد من الانضباط، حيث قال: "أنا آسف، أعدكم أنه في الفترة المقبلة لن أقوم بأي شيء يضايق الآخرين".

وأثار وردة جدلا واسعا عبر مواقع التواصل في مصر منذ انطلاق البطولة، اذ ورد اسمه بداية في ما عرف بقضية "تحرش" أربعة لاعبين في المنتخب بعارضة أزياء مصرية من خلال التواصل معها عبر المواقع الاجتماعية بعد المباراة الأولى أمام زيمبابوي ومطالبتها بزيارته في اليونان حيث لعب الموسم المنصرم مع أتروميتوس، قبل انتشار شريط مصور فاضح منسوب إليه أثناء حديثه مع شابة مكسيكية تدعى جيوفانا عبر خدمة الاتصال بالفيديو.

وأعلن الاتحاد المصري يوم الاربعاء 26 يونيو استبعاد الجناح الهجومي من أجل "الحفاظ على حالة الانضباط والالتزام والتركيز التي عليها الفريق".

بدوره، قال احمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة في تصريحات تلفزيونية عقب الفوز على جمهورية الكونغو الديموقراطية 2-صفر وضمان مصر تأهلها الى ثمن النهائي ان اللاعبين تدخلوا مع الاتحاد للعفو عن زميلهم. فيما كتب زياد وردة شقيق اللاعب على صفحته في موقع فيسبوك "الحمد لله عودة عمر وردة لصفوف المنتخب وهو الان فى المعسكر".

لكن إيهاب لهيطة مدير المنتخب أكد أن قرار استبعاد عمرو وردة نهائي ولا رجعة فيه "أزمة وردة انتهت واللاعب خارج المعسكر ولا مجال الحديث عنها مرة أخرى".

وكان قائد المنتخب احمد المحمدي رفع اشارة الرقم 22 لدى الاحتفال بالهدف الأول الذي سجله في مرمى الكونغو الديموقراطية "عمرو وردة واحد مننا وكلنا نخطئ فنحن بشر ولن نترك عمرو وحده".

ورأى المحمدي في تصريحات صحافية ان ما حدث "حرية شخصية وكل شخص حر في حياته طالما انه خارج الملعب وملتزم في المعسكر وينفذ تعليمات المدرب".

محمد صلاح: فرصة ثانية؟

وعلق النجم محمد صلاح الخميس على استبعاد وردة بتأكيده وجوب احترام السيدات وضرورة منح الفرص الثانية "يحب التعامل مع النساء بأقصى احترام. كلا تعني كلا. هذه الأمور مقدسة ويجب أن تبقى كذلك".

وأضاف نجم نادي ليفربول الإنكليزي بطل أوروبا "لكنني أؤمن أيضا بأن العديد ممن يرتكبون الأخطاء قادرون على التحسن نحو الأفضل ولا يجب أن يتم إرسالهم مباشرة الى المقصلة، وهذه هي الطريقة الأسهل".

وتابع "علينا أن نؤمن بالفرص الثانية... أن نقود ونعلّم. النبذ ليس الحل".

أما قائد دفاع المنتخب أحمد حجازي فكتب على تويتر "التعلم من الخطأ وعدم تكراره شيء جيد والمسامحة فيه وإعطاء فرصه ثانيه شيء عظيم".

أضاف "أتمنى من عمرو التعلم من هذا الخطأ وأتمنى من الناس ألا تقسو عليه و قبول اعتذاره".

وأشارت تقارير صحافية الى أن لاعبي المنتخب يعدون لتحرك يتوقع أن يكون بشكل بيان يطالب بالعفو عن اللاعب وعودته للمنتخب.

وردا على سؤال بهذا الشأن خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة، نفى مدرب المنتخب المكسيكي خافيير أغيري علمه بخطوة مماثلة، لكنه تطرق الى إبعاد وردة بالقول "ليس من الجيد أن نفقد عضوا من أعضاء العائلة أو الفريق، الفريق كان مركزا أكثر في المباراة، لعب التسعين دقيقة بشكل جاد جدا، وما يمكنني أن أقوله أن الفريق قوي ولا

وعلق النجم محمد صلاح فجر الخميس على استبعاد زميله عمرو وردة من تشكيلة المنتخب المصري المشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم على أرضه لأسباب انضباطية، بتأكيده وجوب احترام السيدات وضرورة منح الفرص الثانية.

وكان الاتحاد المصري قد أعلن الأربعاء استبعاد الجناح البالغ من العمر 25 عاما بعدما أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل في مصر منذ انطلاق البطولة، اذ ورد اسمه بداية في ما عرف بقضية "تحرش" أربعة لاعبين في المنتخب بعارضة أزياء من خلال التواصل معها عبر المواقع الاجتماعية بعد المباراة الأولى أمام زيمبابوي، قبل انتشار شريط مصور فاضح منسوب إليه أثناء حديثه مع شابة عبر خدمة الاتصال بالفيديو، من دون أن يتضح ما اذا كان الشريط حديثا أو قديما.

وبعدما ساهم في فوز المنتخب 2-صفر على الكونغو الديموقراطية في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، بتسجيل الهدف الثاني وصنع تمريرة الأول، والتأهل تاليا الى الدور ثمن النهائي، كتب صلاح بالإنكليزية عبر حسابه على تويتر "يجب التعامل مع النساء بأقصى احترام. كلا تعني كلا. هذه الأمور مقدسة ويجب أن تبقى كذلك".

وأضاف نجم نادي ليفربول الإنكليزي "لكنني أؤمن أيضا بأن العديد ممن يرتكبون الأخطاء قادرون على التحسن نحو الأفضل ولا يجب أن يتم إرسالهم مباشرة الى المقصلة، وهذه هي الطريقة الأسهل".

وتابع "علينا أن نؤمن بالفرص الثانية... أن نقود ونعلّم. النبذ ليس الحل".

وخلال المباراة التي أقيمت على إستاد القاهرة الدولي مساء الأربعاء بحضور نحو 75 ألف متفرج، قام عدد من اللاعبين لاسيما قائد المنتخب أحمد المحمدي، برفع الرقم 22 لدى الاحتفال بالهدف الأول الذي سجله بنفسه، في خطوة فسرتها وسائل إعلام محلية على أنها تحية لوردة.

الى ذلك، أشارت تقارير صحافية الى أن لاعبي المنتخب يعدون لتحرك يتوقع أن يكون بشكل بيان يطالب بالعفو عن اللاعب وعودته للمنتخب.

وردا على سؤال بهذا الشأن خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة، نفى مدرب المنتخب المكسيكي خافيير أغيري علمه بخطوة مماثلة، لكنه تطرق الى إبعاد وردة بالقول "ليس من الجيد أن نفقد عضوا من أعضاء العائلة أو الفريق، الفريق كان مركزا أكثر في المباراة، لعب التسعين دقيقة بشكل جاد جدا، وما يمكنني أن أقوله أن الفريق قوي ولا يقف على أحد".

وكانت قضية وردة والتواصل مع عارضة الأزياء قد حضرت في المؤتمر الصحافي الذي عقده يوم الثلاثاء 25 يونيو أغيري والمحمدي، اذ شدد الأول على أن وردة موجود مع المنتخب ويواصل التمارين كالمعتاد، في حين أكد قائد المنتخب أن "الموضوع (التواصل مع عارضة الأزياء) أقفل تماما ولم يحتج الى أكثر من دقيقتين. بالنسبة إلينا داخل المعسكر كل الناس مركزة جدا. السوشال ميديا (مواقع التواصل) هنا في مصر تكبّر موضوعا صغيرا جدا، وهذا ما يجب أن نتنبه إليه".

وتابع "ما أريد أن أقوله إنه في حال حصل أمر صغير كهذا لاحقا، لا نريد أن نعطيه أكثر من حجمه".

وأثار وردة ردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل، تراوحت بين انتقاده والسخرية منه، وحتى الدفاع عنه من خلال وسم "#ادعم_عمرو_وردة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن