تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مصر: أُسر السجناء الإسلاميين خائفة على حياة أبنائها

الرئيس السابق محمد مرسي-رويترز

عبر أبناء قياديين إسلاميين محتجزين في السجن الذي كان الرئيس المصري السابق محمد مرسي نزيلا فيه قبل وفاته الأسبوع الماضي إنهم يشعرون بالقلق على الحالة الصحية لآبائهم.

إعلان

توفى مرسي خلال وجوده في قاعة محكمة بسجن طرة في القاهرة الذي نُقل إليه عقب إطاحة الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو قائد الجيش به عام 2013 وبدء حملة على جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها وذلك في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة على حكم اول رئيس إسلامي في مصر .

يضم سجن (العقرب) الواقع داخل مجمع سجون طرة والذي يخضع لحراسة مشددة عددا آخر من القيادات الإخوانية محبوسين انفراديا في أغلب الأحوال.

قالت أسر أربعة من المحتجزين في طرة إنهم يعيشون في ظروف في غاية السوء ومحرومون من الرعاية الصحية الكافية.

وكالة رويترز التي نقلت هذه الشهادات أوضحت انها لم تستطع التأكد من مصدر مستقل من أقوال أسر المحتجزين.

لم يرد متحدث باسم وزارة الداخلية والهيئة العامة للاستعلامات على مكالمات عدة ورسائل طلبت فيها رويترز تعليقا على روايات أسر المحتجزين بما في ذلك احتياج بعض المحتجزين لإجراء جراحات بسبب سوء المعاملة في السجن.

سبق أن نفى المسؤولون المصريون تعرض المسجونين لسوء المعاملة أو إهمال حالتهم الصحية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.