تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

قضية "ملائكة وشياطين": توقيف شبكة إجرامية إيطالية تتلاعب بالأطفال لبيعهم لعائلات أخرى

أرشيف

أوقف الدرك الإيطالي في منطقة ريدجو إيميليا في شمال إيطاليا 18 شخصا، من بينهم رئيس بلدية وأطباء، يشتبه في أنهم مارسوا ضغوطا نفسية على أطفال لسحبهم من أهلهم بهدف "بيعهم" لعائلات أخرى.

إعلان

وتطال هذه الفضيحة التي كشفتها وسائل الإعلام الإيطالية يوم الخميس 27 حزيران – يونيو 2019 وأكّدتها وحدة الدرك، شخصيات سياسية وأطباء ومعالجين نفسيين من جمعية رعاية اجتماعية في مونكالييري قرب تورينو داهمت قوى الأمن مقرها صباح الخميس.

وأوقف أيضا في إطار التحقيق رئيس بلدية بيبيانو قرب ريدجو إيميليا وفرضت عليه الإقامة الجبرية.

ويلاحق المشتبه بهم خصوصا بتهمتي "ممارسة عنف على قاصرين" و"محاولة ابتزاز" وهم ينتمون إلى منظمة إجرامية كانت تتلاعب بالأطفال في جلسات "غسل دماغ"، لاجئة أحيانا إلى صعقات بالكهرباء تقدّم للضحايا الصغار على أنها "آلات صغيرة لاسترجاع الذكريات".

وأتاح التحقيق الذي أطلق سنة 2018 تحت اسم "ملائكة وشياطين" الكشف عن مكيدة مدبّرة "لتبدو منظمة تعنى برعاية القاصرين المعرضين للاستغلال على أنها نموذج يحتذى به، في حين أنها شبكة جرمية تستغلّ الأطفال"، بحسب صحيفة "لا ريبوبليكا".

وأفادت "إل كورييريه ديلا سيرا" بأن "هدف هذه الشبكة بحسب النيابة كان سحب هؤلاء الأطفال من عائلاتهم المتواضعة الحال لتوكيل عائلات أخرى برعايتهم مقابل مبالغ مالية".

ومن بين الحيل المعتمدة، ذكريات خاطئة عن انتهاكات جنسية مستحثّة بواسطة تحفيزات كهربائية ورسومات أطفال مزيّفة تحمل طابعا جنسيا.

وقد أعرب رئيس الحكومة الإيطالي جوزيبيه كونته من اليابان حيث يحضر قمّة مجموعة العشرين عن صدمته إزاء ما حصل. وهو قال من أوساكا "إذا ثبتت هذه التهم، فهي فعلا شنيعة وصادمة".

أما وزير الداخلية الإيطالية ماتيو سالفيني (يمين متطرّف)، فطالب بإنشاء لجنة تحقيق خاصة بمراكز الإيواء في إيطاليا.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.