تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

بوتين يندد بالأفكار الليبرالية التي "تفرض حرية مثليي الجنس على الغالبية"

رويترز

ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت 29 حزيران – يونيو 2019 بالأفكار الليبرالية حول حرية مثليي الجنس والتوجه الجنسي معتبرا أنها تُفرض على غالبية غير راغبة في ذلك، ما يتسبب باستياء يؤدي إلى تغييرات سياسية مثلما حصل عند انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

إعلان

وقال بوتين في مؤتمر صحافي على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان إن الليبرالية "تتآكل" ودافع عن حظر روسيا "الدعاية المؤيدة لمثليي الجنس" بعد الانتقادات التي وجهها اليه المغني البريطاني التون جون.

وتساءل بوتين "في بعض الدول الأوروبية يبلغ الأهل بانه لم يعد بإمكان بناتهم ارتداء تنانير الى المدرسة؟ ما هذا الأمر؟" منددا بالسياسات الهادفة الى تشجيع التسامح الجنسي.

وأضاف "هناك مبالغة فعلية وهذه الفكرة الليبرالية بدأت تتآكل".

وتابع الرئيس الروسي "هناك كل أنواع الأمور الآن، يتحدثون عن ستة أو خمسة أجناس: متحولون جنسيا ومغايرو الهوية الجنسية وانا لا أفهم حتى ما تعنيه هذه التسميات".

وقال بوتين إن بعض فئات المجتمع "ترغم بالقوة" الغالبية على قبول هذه التوجهات الجديدة.

وأضاف "لا يمكن فرض وجهة نظر بالقوة".

وتابع بوتين "أن ممثلي هذه الأفكار الليبرالية يفرضون نوعا من التثقيف الجنسي في المدارس، والاهالي لا يريدون ذلك ... لقد سئم الناس" ذلك.

وأوضح "هذا يمكن أن يفسر ظاهرة ترامب وفوزه، ولهذا السبب ينزل أشخاص غير راضين الى الشوارع في أوروبا الغربية".

وقال إنه في حين يحمل الجميع روسيا مسؤولية التدخل في الانتخابات الاميركية، فهذه هي الاسباب الفعلية لهذا الاستياء الشعبي.

وكان التون جون كتب الجمعة سلسلة تغريدات متوجها الى بوتين بعدما قال الرئيس الروسي إن بلاده "ليس لديها أي مشكلة" مع مثليي الجنس.

وقال التون جون إن ذلك لا يتوافق مع أفعال روسيا بعدما حظرت رقابتها في الأونة الاخيرة اجزاء من فيلمه "روكيت مان" (الرجل الصاروخ) لانها تتضمن مشاهد عن علاقة المغني بزوجه.

لكن بوتين رد السبت قائلا إن التون جون "موسيقي عبقري" لكنه كان "على خطأ".

وأوضح "لدينا سلوك هادىء جدا تجاه مجموعة مثليي الجنس" مضيفا "لدينا قانون ينتقدنا الجميع بسببه وهو قانون يحظر الدعاية لمثليي الجنس الموجهة للقاصرين".

وخلص الى القول "دعوا القاصر يكبر ويصبح راشدا، ويمكنه حينئذ أن يقرر من هو. اتركوا الأطفال وشأنهم".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.