تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

توقيف لخضر بورقعة أحد وجوه حرب الاستقلال في الجزائر

لخضر بورقعة مناضل خلال حرب الاستقلال ضدّ فرنسا
لخضر بورقعة مناضل خلال حرب الاستقلال ضدّ فرنسا /يوتيوب

تم توقيف لخضر بورقعة، يوم الأحد 30 حزيران-يونيو 2019 قادة جيش التحرير الجزائري المعروف بنضاله خلال حرب الاستقلال ضدّ فرنسا، في الجزائر، بحسب ما أوردت وسائل إعلام عدة يوم السبت 29 حزيران يونيو 9201.

إعلان

وأوقف بورقعة في منزله في حيدرة بالجزائر العاصمة، وفق ما ذكر حفيده عماد بورقعة في مقابلة مع موقع إخباري محلي. واقتيد بورقعة (86 عاماً) المؤيد للتظاهرات الاحتجاجية المستمرة منذ استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من نيسان/أبريل، إلى "ثكنة لأجهزة الأمن" في حي بن عكنون المجاور، بحسب عماد بورقعة.وذكرت صحيفة "ليبرتيه" أنّ بورقعة "تمكن من التواصل مع أولاده لإبلاغهم بتوقيفه"، ولكن من دون التمكن من الإشارة إلى "مكان تواجده".

وأثار التوقيف موجة سخط في البلاد، بالأخص عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
 وعبّر حزب جبهة القوى الاشتراكية، أقدم حزب معارض في الجزائر والذي كان لخضر بورقعة أحد مؤسسيه عام 1963، عن "الغضب" إثر عملية الاعتقال. واعتبر ناشطون وصحافيون وجامعيون في عريضة نشرها الحقوقي فاضل بوماله أنّ "هذا الاعتقال يعتبر انحرافاً خطيراً".

 

وبينما لا تزال أسباب التوقيف غير معلومة، أشار عماد بورقعة إلى أنّ جدّه خضع للاستجواب بسبب "تصريحاته ضدّ الجنرال قايد صالح"، رجل البلاد القوي منذ استقالة بوتفليقة.
 واتهم لخضر بورقعة قايد صالح بأنه يريد أن يفرض "مرشحه" في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.