تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

قطر تشتري سندات لبنانية ضمن استثمار بقيمة 500 مليون دولار

حفل الافتتاح الرسمي للمتحف الوطني لقط
حفل الافتتاح الرسمي للمتحف الوطني لقط /أ ف ب

قال مسؤول حكومي قطري لرويترز اليوم الأحد 30حزيران يونيو 2019 إن قطر اشترت سندات للحكومة اللبنانية في إطارخطة لاستثمار 500 مليون دولار لدعم اقتصاد لبنان الذي يواجه صعوبات.

إعلان

وسيدعم مثل هذا الاستثمار البلد المثقل بالديون بينما يعكف على
إصلاحات طال انتظارها لوضع ماليته العامة على مسار مستدام وتفادي
أزمة مالية.

وقال وزير المالية اللبناني علي حسن خليل إن الكلام القطري عن
شراء سندات لبنانية جدي ويعبر عن التزام الدوحة بوعدها لدعم
الاستقرار المالي في لبنان.

وأبلغ رويترز "سيكون له تأثير إيجابي على الأسواق ولبنان يتابع
الاتصالات مع المسؤولين القطريين لهذا الغرض".

كانت قطر قالت في وقت سابق هذا العام إنها تخطط لاستثمار 500
مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية من أجل دعم
اقتصاد لبنان الذي يعاني من أحد أعلى معدلات الدين العام إلى
الناتج المحلي الإجمالي في العالم، ومن ركود في النمو الاقتصادي.

لم تُفصح قطر عن توقيت شراء السندات ولا الحجم، لكن أي مشتريات
كبيرة بما يكفي لدفع العوائد للانخفاض ستعود بالنفع في وقت تكابد
فيه بيروت دينا عاما يبلغ 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال المسؤول "أبدت قطر على الدوام التزاما تجاه تقوية
علاقاتها مع الجمهورية اللبنانية الشقيقة. لذا قررت استثمار 500
مليون دولار في الاقتصاد اللبناني، بما في ذلك شراء سندات حكومية
لبنانية.

"اشترينا بعض السندات. باقي الاستثمارات ستجري كما هو مخطط له
مع الحكومة اللبنانية".

كانت موديز قالت الأسبوع الماضي إن لبنان يواجه مخاطر إعادة
جدولة الدين أو خطوات قد تنطوي على تخلف عن السداد على خلفية تباطؤ
تدفقات رؤوس الأموال وضعف نمو الودائع رغم الإجراءات التقشفية في
مسودة ميزانية 2019.

ودفع تعهد قطر في يناير كانون الثاني باستثمار 500 مليون دولار
في لبنان منافستها الإقليمية السعودية لإعلان تعهد مماثل بعد ذلك
بأيام قليلة فحسب لدعم لبنان في الحفاظ على استقراره، وإن كانت
المملكة لم تعلن حتى الآن عن أي مشتريات سندات.

قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية
والتجارية وخطوط النقل مع قطر في يونيو حزيران 2017. وتتهم الدول
الأربع قطر بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.