تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فلسطين - الأردن

إدانة فلسطينية وأردنية لافتتاح موقع أثري في القدس الشرقية بحضور أمريكي

خلال خفل افتتاح الموقع الأثري
خلال خفل افتتاح الموقع الأثري

حضر مبعوثان أمريكيان افتتاح موقع من التراث اليهودي في القدس الشرقية اليوم الأحد، في إشارة إلى الدعم الأمريكي لسيطرة إسرائيل على أجزاء من المدينة يريدها الفلسطينيون لدولتهم المستقبلية.

إعلان

ويرى الفلسطينيون المشروع الأثري والأنشطة الاستيطانية في منطقة سلوان خطوات من جانب إسرائيل لإحكام السيطرة على المناطق التي احتلتها في حرب عام 1967. وقد وصفوا الحضور الأمريكي للحدث بأنه عمل عدائي.

وحضر اثنان من كبار مستشاري ترامب في الشرق الأوسط، هما مبعوث السلام جيسون جرينبلات والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، مراسم افتتاح نفق يقول علماء الآثار الإسرائيليون إن الحجاج اليهود إلى القدس كانوا يستخدمونه قبل ألفي عام.

وموقع "طريق الحجاج" جزء من مدينة داود الأثرية اليهودية المفتوحة التي أقيمت في سلوان بالقدس الشرقية بعد صفقات شراء عقارات يملكها فلسطينيون وكان بعضها مثار نزاع في بعض الأحيان في المحاكم.

واستولت إسرائيل على سلوان والأحياء المجاورة في حرب 1967 وضمتها واستوطنها إسرائيليون مما أثار غضب القوى الأجنبية التي تدعم هدف الفلسطينيين في إقامة عاصمة هناك لدولة مستقبلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وقال فريدمان في المراسم "يشعر البعض... بالتوجس لوجودي هنا". وأضاف أن مشروع الحفر كشف "الحقيقة سواء أكنت تؤمن بها أم لا... الحقيقة هي الأساس الوحيد الذي سيتحقق عليه السلام لهذه المنطقة".

وبعد كلمته، استخدم فريدمان وجرينبلات وسارة زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمانحون للمشروع المطارق لكسر جدار وفتح ممر تحت الأرض يؤدي إلى الموقع المقدس الذي يطلق عليه اليهود اسم جبل الهيكل بينما يسميه المسلمون الحرم القدسي.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على تويتر "اطلب من العالم أجمع بما في ذلك الشعب الأمريكي  مشاهدة المستوطن فريدمان وإلى جانبه المستوطن جرينبلات يحفران تحت بلدة سلوان الفلسطينية. هذا لا يمكن أن يكون سفيرا لأمريكا. إنه رئيس مجلس المستوطنات. على كل من حضر ورشة المنامة المشاهدة لرؤية ازدهار الاستيطان وتهديد المسجد الأقصى".

وقد دانت وزارة الخارجية الأردنية افتتاح منظمة إسرائيلية مرتبطة بالمستوطنين الموقع الأثري، محذرة من إن "مثل هذه الإجراءات اللاشرعية وغير المسؤولة تزيد من التوتر والاحتقان".

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة في بيان مساء الأحد إن "وزارة الخارجية تدين إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على افتتاح نفق ما يُسمى ب +طريق الحجاج+ أسفل بلدة سلوان باتجاه المسجد الأقصى المبارك، الحرم القدسي الشريف".

وشدد القضاة على "رفض المملكة المطلق لجميع المحاولات الإسرائيلية الرامية لتغيير هوية البلدة القديمة للقدس المحتلة وطابعها، خصوصاً الحرم القدسي الشريف والمواقع الملاصقة له".

وأكد أن "هذه الممارسات الإسرائيلية تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، كما تمثل إمعاناً في انتهاك قرارات منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الداعية لوقف جميع الحفريات الإسرائيلية غير القانونية في البلدة القديمة للقدس والتي تتعارض بشكل صارخ مع المعايير الدولية المعتمدة".

ودعا القضاة المجتمع الدولي إلى "النهوض بمسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية في الوقف الفوري لمثل هذه الممارسات المُدانة والمرفوضة، والتأكيد على ضرورة احترام وضع القدس الشرقية كجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 الخاضعة لأحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وجرت أعمال المشروع الأثري في قرية سلوان الفلسطينية في الشطر الشرقي من المدينة المتنازع عليها.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في المدينة.

التخلي عن تمثال الحرية

وخالف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السياسة الأمريكية القائمة منذ فترة طويلة والتوافق الدولي واعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول 2017.

لكنه ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية وجود موطئ قدم فلسطيني في المستقبل بموجب اتفاق سلام يتم التوصل إليه عبر المفاوضات.

وتوقفت محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ 2014 وطالما كان مستقبل القدس محور الصراع في الشرق الأوسط.

وقد دفع اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل الفلسطينيين إلى رفض التعامل مع إدارته واتهامها بالانحياز لصالح إسرائيل التي تعتبر كل المدينة عاصمتها غير القابلة للتقسيم وهو وضع غير معترف به دوليا.

وقاطع المسؤولون الفلسطينيون الأسبوع الماضي مؤتمرا بقيادة الولايات المتحدة في البحرين، قالت واشنطن إنه كان يهدف إلى إرساء الأسس الاقتصادية للسلام مع إسرائيل.

وقال فريدمان في مقابلة مع صحيفة جيروزالم بوست نُشرت اليوم الأحد ردا على سؤال بشأن ما إذا كان يرى أن إسرائيل يمكن أن تقبل ذات يوم سيطرة الفلسطينيين على سلوان في إطار اتفاق سلام "سيكون الأمر أشبه بتخلي أمريكا عن تمثال الحرية".

وعلاوة على القدس، يخشى الفلسطينيون أن تعطي واشنطن الضوء الأخضر لتحرك محتمل من جانب إسرائيل لضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

وقال عريقات على تويتر "جرينبلات وفريدمان يقومان بكل ما من شأنه تحقيق الازدهار للاستيطان الاستعماري العنصري".

وقال جرينبلات في مؤتمر بالقدس الأسبوع الماضي إن التقدم الدبلوماسي قد يكون ممكنا "إذا توقف الناس عن ادعاء أن المستوطنات، أو ما أحب أن أسميه الأحياء والمدن، هي سبب عدم تحقيق السلام".

.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن