تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس الأمم الإفريقية 2019

منتخب تونس أمام الفرصة الأخيرة للتأهل إلى الدور الثاني

منتخب تونس لكرة القدم المشارك في كأس الأمم الإفريقية بمصر ( أ ف ب)

يبحث المنتخب التونسي عن فوز لا بديل عنه في الجولة الثالثة والأخيرة لدور مجموعات كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم المقامة في مصر، وتفادي الخروج المبكر من المسابقة الإفريقية.

إعلان

فشل نسور قرطاج في المباراتين الأوليين للمجموعة الخامسة في تحقيق الفوز، فاكتفوا بالتعادل مرتين بنتيجة 1-1، ضد أنغولا ومالي، ويستعدون لملاقاة الوافدة الجديدة موريتانيا غدا على ستاد السويس.

وسيكون المنتخب التونسي الذي يحتل حاليا المركز الثاني في مجموعته برصيد نقطتين خلف مالي (4 نقاط) وتساويا مع أنغولا، يوم الثلاثاء 2 يوليو 2019 مطالبا على الأقل بتفادي الخسارة التي ستؤدي حكما إلى إقصائه من دور المجموعات.

وفي حال الخسارة، سيفشل المنتخب في احتلال أحد المركزين الأول أو الثاني في مجموعته (تأهل مباشر إلى دور الـ16)، ولن يكون ضمن أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست، إذ جمعت أربع منتخبات في هذا المركز حتى الآن نقاطا أكثر منه، حتى قبل مباريات الجولة الثالثة للمجموعتين الثالثة والرابعة التي تقام يوم الإثنين 1 يوليو الجاري.

إلى ذلك، تجد غانا نفسها في موقف مشابه للموقف التونسي، إذ حصد منتخب "بلاك ستارز" ("النجوم السوداء") المتوج باللقب أربع مرات آخرها عام 1982، نقطتين فقط من المباراتين الأوليين في المجموعة السادسة التي تضم الكاميرون حاملة اللقب، إضافة إلى بنين وغينيا بيساو.

- تونس تريد الفوز

دخل نسور قرطاج الباحثون عن لقب ثان في تاريخهم بعد 2004 على أرضهم، البطولة كأحد أبرز المرشحين للقب، لاسيما وأنهم المنتخب الثاني قاريا بعد السنغال في تصنيف الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

لكن الأداء التونسي كان دون المأمول به، وإن تحسن في المباراة الثانية ضد مالي التي قدمت أداء هجوميا قويا ضد موريتانيا في مباراتها الأولى.

وقال مسجل الهدف في اللقاء الثاني وهبي الخزري "لقد لعبنا مباراة أفضل من المباراة الأولى، وصنعنا تأثيرا أكبر. أعتقد أننا كنا نستحق النقاط الثلاث. الأمور حسمت بالتفاصيل الصغيرة، ومن المؤسف وأعتقد أنه في حال لعبنا بهذا الشكل ضد موريتانيا، سنتأهل إلى دور الـ16".

من جهته، قال زميله وجدي كشريدة "أعتقد أننا رأينا منتخبين جيدين. الآن ثمة تأهل يجب أن يتم حسمه، ما يعني أن علينا الفوز بالمباراة الأخيرة".

وبعد الجولتين الأوليين، تحظى مالي بأفضلية الصدارة مع أربع نقاط حاليا، بفارق نقطتين عن كل من تونس وأنغولا، وثلاث عن موريتانيا التي حققت نقطتها التاريخية بمشاركتها الأولى، بتعادل سلبي مع أنغولا.

وضمن المجموعة ذاتها، يقام غدا في الإسماعيلية لقاء أنغولا ومالي، في استعادة لمواجهتهما المثيرة في نسخة 2010، عندما تمكنت مالي من إنهاء المباراة متعادلة 4-4، بعدما بقيت متأخرة برباعية نظيفة أمام أنغولا المضيفة حتى قبل 12 دقيقة من نهاية اللقاء.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن