تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

استقالة راهول غاندي من رئاسة حزب المؤتمر الهندي المعارض

راهول غاندي، رئيس حزب المؤتمر المعارض الرئيسي في الهند-رويترز

أعلن رئيس حزب المؤتمر الهندي المعارض راهول غاندي يوم الاربعاء 3 يوليو 2019 استقالته، متحملا مسؤولية هزيمة حزبه للمرة الثانية تواليا في الانتخابات العامة امام حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

إعلان

وكتب غاندي في بيان على حسابه الرسمي على تويتر أنّ "المحاسبة ضرورية للتطور المستقبلي لحزبنا. ولهذا السبب استقيل كرئيس (لحزب) المؤتمر".

ويتولى راهول البالغ 49 عاما، الذي كان يأمل أن يكون رابع شخص من عائلة نهرو-غاندي يشغل منصب رئيس الوزراء، رئاسة حزب المؤتمر منذ كانون الأول/ديسمبر 2017.

وهيمن حزب المؤتمر على السياسة في الهند منذ اعلان الاستقلال في العام 1948 لكنّه شهد انهيارا كبيرا في شعبيته في السنوات العشر الماضية.

وكان غاندي قال فور هزيمة حزبه في الانتخابات الوطنية في الهند التي جرت بين نيسان/ابريل وايار/مايو الفائتين إنّه لن يستمر في منصبه رئيسا للحزب، لكن كبار قادة الحزب أعربوا عن آملهم بتغيير موقفه.

وحاز حزب المؤتمر 52 مقعدا فقط من أصل 543 مقعداً في مجلس النواب، فيما حقّق منافسه حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي غالبية كبرى عقب فوزه ب 303 مقاعد في تعزيز لغالبيته في فوزه الثاني تواليا خلال توليه الحكم منذ خمس سنوات.

وكتب غاندي أنّ "إعادة بناء الحزب تستلزم قرارات صعبة وينبغي محاسبة العديد من الاشخاص للفشل في (انتخابات) 2019".

لكنّ غاندي اتهم حزب بهاراتيا جاناتا بمحاولة "تدمير نسيج" الشعب الهندي وتعهد "حماية" البلاد "حتى النهاية".

ويتهم معارضون الحزب الحاكم بإثارة التوترات الدينية ومحاولة تقويض الثوابت العلمانية للبلاد.

ويدين نحو 80 بالمئة من سكان الهند البالغ عددهم 1,3 مليار شخص بالبوذية، لكنها تضم أيضا طوائف مسلمة ومسيحية وبوذية كبيرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.