تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

روسيا تعلق مشاركتها في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

صادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء 3 تموز – يوليو 2019 على مرسوم تعليق بلاده مشاركتها في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى التي أبرمتها روسيا والولايات المتحدة خلال الحرب الباردة.

إعلان

وبموجب المرسوم الذي نشره الكرملين ويدخل حيز التنفيذ فور المصادقة عليه، تتوقف روسيا عن الالتزام بالنص الذي وقعت عليه القوتان في عام 1987، وينص على حظر استخدامهما للصواريخ الأرضية التي يراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر.

ووافق البرلمان في حزيران/يونيو على هذا القرار الذي أعلنته موسكو في شباط/فبراير.

وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الأول من شباط/فبراير من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى، وتبعته موسكو بتعليق مشاركتها فيها في اليوم التالي.

ويتبادل الطرفان الاتهامات بخرق الاتفاقية.

وأعطى الرئيس الروسي مباشرةً الأمر بتطوير طرازات جديدة من الصواريخ المتوسطة الأرضية خلال عامين، خصوصاً من خلال تعديل محركات ذات مدى متوسط موجودة أصلاً لكن منتشرة بحراً أو جواً فقط.

ووضع إبرام المعاهدة حداً لأزمة الصواريخ الأوروبية التي اندلعت مع نشر الاتحاد السوفياتي لصواريخ "اس اس 20" ذات الرؤوس النووية في أوروبا. ويخشى أن يؤدي تعليقها إلى انطلاق سباق تسلح جديد بين موسكو وواشنطن.

ومستقبل اتفاقية "ستارت" حول الحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية التي ينتهي مفعولها في عام 2021 أيضاً مجهول.

وأكد بوتين السبت أن موسكو وواشنطن بدأتا "مشاورات" حول تمديدها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.