تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي- تونس

تونس تمنع النقاب في المؤسسات العامة

( أ ف ب)

قرر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، يوم الجمعة 5 يوليو/ تموز 2019، منع النقاب في المؤسسات العامة لدواع أمنية وسط أجواء أمنية متوترة، ووقع الشاهد على مرسوم حكومي "يمنع كل شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية، وذلك لدواع أمنية".

إعلان

ويأتي القرار في ظل أجواء أمنية متوترة مع اهتزاز الأوضاع في البلاد بتفجيرين انتحاريين في العاصمة منذ أسبوع تبناهما لاحقا تنظيم الدولة الإسلامية، مما أدى ذلك إلى سقوط قتيلين وسبعة جرحى.

وكان وزير الداخلية قد قرر عام 2014، السماح لرجال الأمن بممارسة "الرقابة المكثفة" على مرتدي النقاب، مبررا القرار بالتدابير الأمنية "لمقاومة الإرهاب" لأن "المتشبه فيهم يرتدون النقاب... للتخفي".

وينص المرسوم الذي أصدرته رئاسة الحكومة والموجه للوزراء والمسؤولين في المؤسسات العامة والولاة على أنه "في إطار الحفاظ على الأمن العام وحسن سير المرافق العمومية وضمان التطبيق الأمثل لمتطلبات السلامة، يتعين اتخاذ الإجراءات الضرورية قصد منع أي شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الهياكل العمومية التابعة لكم"، وأكد النص على ضرورة تطبيق أحكام هذا المنشور وتعميمه على الهياكل العمومية التابعة لكم وإسداء التعليمات اللازمة لأحكام تنفيذ مقتضياته والتقيد بها.

ولا يمكن حظر ارتداء النقاب في الشارع والأماكن العامة في تونس إلا بقانون يصادق عليه نواب البرلمان.

وكانت وسائل إعلام محلية قد نقلت شائعات تؤكد أن الجهادي الذي فجر نفسه ليلة الثلاثاء الأربعاء، و"العقل المدبر" لتفجيرين انتحاريين في العاصمة الأسبوع الماضي كان يرتدي نقابا، لكن وزارة الداخلية نفت الخبر لاحقا.

واعتبر رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان جمال مسلم أن المبدأ الذي يدعمه في الأصل هو حرية اللباس، ولكنه أشار إلى الظروف الحالية والتهديدات الإرهابية في تونس تشكل مبررا لهذا القرار، مطالبا بأن يكون القرار ظرفيا ولا يجب أن يستمر إثر عودة الوضع الأمني إلى حالته الطبيعية

وكان حزب "مشروع تونس"، من تيار التحديث، قد قدم، في 18 آذار/مارس 2016، مقترح قانون يقضي بـ"منع إخفاء الوجه في الفضاءات العامة" ولم يعرض بعد للمداولات بين النواب.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن