تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

بالفيديو: كاليفورنيا تواجه أعنف زلزال من 20 عاما

رويترز

تعرضت ولاية كاليفورنيا الأمريكية، مساء الجمعة 5 يوليو / تموز، لأعنف زلزال منذ عشرين عاما، إذ بلغت قوته 7.1 درجة على مقياس ريشتر، وهو الزلزال الثاني الذي تتعرض له المنطقة ذاتها، خلال يومين، وبلغت قوة الزلزال الأول 6.4 درجة على مقياس ريشتر، وقدر المختصون أن قوة الزلزال الأخير تعادل إحدى عشرة مرة قوة سابقه، وفقا لوكالة المسح الجيولوجي الأميركي.

إعلان

وسارعت فرق الإنقاذ والطوارئ، في ساعة مبكرة من يوم السبت، إلى محيط مركز الزلزال على بعد نحو 240 كلم شمال شرق مدينة لوس أنجلس، والتي شعر السكان، أيضا، بالهزة. ولم ترد معلومات عن وقوع وفيات أو إصابات خطيرة.

وقال حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم إنه طلب مساعدة فدرالية من البيت الأبيض وتم تفعيل موارد الولاية "في أعلى مستوياتها"، كما أعلن، لاحقا، حالة الطوارئ في منطقة سان برناردينو، وكانت قد أعلنت أيضا في منطقة كيرن القريبة من مركز الزلزالين اللذين وقعا هذا الأسبوع، ونشرت قوة مشتركة تضم 200 من عناصر الأمن إضافة إلى مروحيات وطائرات شحن

الزلال الأكبر:

وقد أثار الزلزالان المتتاليان، اللذان شعرا بهما سكان لاس فيغاس في ولاية نيفادا المجاورة، مخاوف السكان من شبح "الزلزال الأكبر" المدمر والذي يتوقعه البعض ويخشى الكثيرون من وقوعه، في الغرب الأميركي، لكن خبيرة الزلازل لوسي جونز، من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا، أوضحت أن الزلزالين وقعا "على الشق نفسه" لكن ليس على صدع سانت اندرياس الذي يمكن أن يسبب "الزلزال الأكبر".

ونبهت إلى أن هناك احتمالا كبيرا في وقوع هزات ارتدادية كبيرة في الأيام المقبلة، وأفادت أن فرص حصول زلزال تبلغ شدته سبع درجات أو أكثر، خلال الأسبوع المقبل، تصل إلى 10٪.

وفي ريدجكريست التي يبلغ عدد سكانها نحو مئتي ألف نسمة، قالت جيسيكا كورملينك التي تقيم في المدينة، لشبكة سي ان ان إنها "شعرت بزلزال خطير". وأضافت "بدا لي أن بيتي يترنح"، أما جيسيكا ويستون التي تعمل في صحيفة "ريدجكريست" المحلية فقد تحدثت عن حريق اندلع في منطقة مخصصة للبيوت المتنقلة أثر انفجار. لكنها لم تذكر مزيدا من التفاصيل، وأشار ميك غليسون المسؤول في قطاع كيرن حيث تقع ريدجكريست إلى مبنيين يحترقان. وقال "لكن لدينا عشرات من شاحنات الإطفاء" بفضل التعزيزات التي أرسلت قبل يوم، وأكد رئيس إدارة الإطفاء في كيرن ديفيد ويت أنه لم يسجل سقوط أي قتيل بعد الزلزال، معلنا عن انقطاع التيار الكهربائي عن 1800 منزل، وتم إجلاء رواد صالات السينما في لوس أنجليس في أعقاب الزلزال.

يذكر أن هذا الزلزال كان أقوى من زلزال نورثريدج (كاليفورنيا) الذي وقع عام 1994، وبلغت قوته 6.7 درجة على مقياس ريشتر، وأدى لمصرع 57 شخصا، إذ ضرب منطقة أكثر اكتظاظا بالسكان.

ومنذ صباح يوم الخميس، ضربت ريدجكريست نحو 17 هزة تبلغ شدتها أربع درجات، بالإضافة إلى 1200 هزة ارتدادية على الأقل متفاوتة في قوتها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.