تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: أحد مشجعي منتخب الجزائر لكرة القدم يدهس عائلة بسيارته ووفاة امرأة

مشجعون للمنتخب الجزائري
مشجعون للمنتخب الجزائري فيسبوك

فقد أحد مشجعي منتخب الجزائر لكرة القدم السيطرة على سيارته ودهس عائلة مساء يوم الخميس 11 يوليو 2019 ما أدى إلى وفاة الأم وإصابة ابنتها ورضيعها بجروح في جنوب فرنسا حيث نزل آلاف الأشخاص إلى الشوارع في مدن عدة  للاحتفال بتأهل الجزائر لمباريات نصف النهائي لكأس الأمم الإفريقية.

إعلان
واحتشد آلاف الأشخاص في باريس ومرسيليا (جنوب شرق) وليون (شرق) للاحتفال بفوز منتخب الجزائر في تجمعات جرت على هامش بعضها أعمال شغب. وذكرت وزارة الداخلية الفرنسية أن 74 شخصا اعتقلوا وأوقف 73 منهم قيد التحقيق.

وقال مصدر قريب من الملف إن المشجع البالغ 21 عاماً كان يقود "بسرعة كبيرة" في حيّ موسون بمدينة مونبيلييه (جنوب). وقد وُضع قيد التوقيف.

وكانت الأم تمشي مع رضيعها وابنتها البالغة 17 عاماً. ونقل الرضيع بشكل عاجل إلى المستشفى، حسب ما أفادت متحدثة باسم مكتب السلامة في منطقة ايرو. وصرح المصدر نفسه إن الابنة أصيب بجروح طفيفة في كاحلها.

وأضافت المتحدثة "في الوقت الراهن، نحاول تحديد ظروف المأساة"، مشيرة إلى أن كان هناك "حشد كبير في الشوارع" مساء الخميس بعد فوز المنتخب الجزائري في ربع نهائي بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم على منتخب ساحل العاج.

في باريس قام عشرات الأشخاص بنهب محلين تجاريين بالقرب من جادة الشانزيليزيه حيث تجمع آلاف الأشخاص مساء الخميس 11 يوليو 2019.

بعيد منتصف ليل الخميس الجمعة، قامت مجموعات بمهاجمة ثلاث محلات تجارية لبيع دراجات نارية بينما كانت الاحتفالات مستمرة في الجادة. وبعد كسر واجهتي محلين، قام أشخاص بنهبهما. وكسرت واجهات محلات عدة ثم اندلعت مواجهات قبيل منتصف الليل استخدمت خلالها عناصر قوات حفظ النظام الغاز المسيل للدموع خصوصا حول ساحة النجمة لطرد مجموعات كانت ترشقهم بمقذوفات. وتراجعت حدة التوتر عند منتصف الليل.

ودان وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير في تغريدة يوم الجمعة 12 يوليو 2019 "التدهور والحوادث غير المقبولة" التي وقعت في فرنسا الخميس على هامش التجمعات الاحتفالية.

 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن