تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

نصر الله: واشنطن تسعى لفتح قنوات اتصال مع حزب الله

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله
أرشيف

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة 12 تموز – يوليو 2019 إن واشنطن تسعى لفتح قنوات اتصال مع حزب الله رغم تكثيف العقوبات على مسؤوليها.

إعلان

ولم يصدر أي تعليق فوري من وزارة الخارجية الأمريكية. وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها الولايات المتحدة نواب حزب الله والذي هو جزء من الحكومة الائتلافية في لبنان.

وتوسع العقوبات، التي تستهدف اثنين من نواب حزب الله وأحد كبار مسؤولي الأمن في الجماعة، نطاق حملة أمريكية تقول واشنطن إنها شملت 50 شخصا وكيانا على صلة بحزب الله منذ عام 2017.

وقال نصر الله في مقابلة مع قناة المنار التابعة لحزب الله دون الخوض في تفاصيل "الآن تفرض علينا عقوبات.. هل تعرف أن... إدارة ترامب... تسعى إلى فتح قنوات مع حزب الله في لبنان عبر وسطاء... هذا الأمريكاني البرغماتي".

وأضاف أن العقوبات الجديدة "نعتبرها جزءا من المعركة، هذا شرف لنا وهذا وسام على صدورنا"

وقال إن الجديد في الأمر أن العقوبات طالت نائبين لبنانيين منتخبين من الشعب وما يشكل "إساءة للمجلس النيابي وللدولة اللبنانية ولمؤسسات الدولة اللبنانية".

وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية قد قال إن "الرسالة مفادها أن على بقية أعضاء الحكومة اللبنانية وقف التعامل مع هؤلاء الأشخاص الذين أدرجناهم اليوم (على قائمة العقوبات)".

وقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم الأربعاء إن العقوبات الأمريكية أخذت "منحى جديدا" لكنها لن تؤثر على عمل البرلمان أو الحكومة.

وقال نصر الله كذلك إن حزب الله قلص قواته في سوريا بعدما خفت حدة القتال على الرغم من انه لا يزال لديه مقاتلون في جميع أنحاء البلاد.

ولعبت الجماعة الشيعية المدججة بالسلاح والمدعومة من إيران دورا محوريا في الحرب حيث ساعدت الرئيس السوري بشار الأسد في استعادة السيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد.

وبعد مرور ما يزيد على ثمانية أعوام على بدء الحرب، صار النفوذ في سوريا مقسّما بين الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران. ولن يتغير هذا الوضع على الأرجح في المستقبل القريب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن