تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تنديد بعد تصريحات لقيادي في حماس حض فيها الفلسطينيين على "قتل" اليهود

إسماعيل هنية زعيم حركة حماس
( أ ف ب)

أثارت تصريحات عضو في المكتب السياسي لحركة حماس حضّ فيها الفلسطينيين على مهاجمة يهود "قتلا وذبحا" في مختلف أنحاء العالم، تنديدا من مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين ومن مبعوث الأمم المتحدة.  

إعلان

كما نأت حركة حماس بنفسها عن هذه التصريحات في بيان أصدرته يوم الاثنين 15 يوليو 2015.

  

وقال القيادي في حماس فتحي حماد في كلمة الجمعة أمام حشود من الفلسطينيين شاركوا في التظاهرات الاحتجاجية الأسبوعية شرق جباليا بشمال قطاع غزة إن الأوضاع "ستنفجر" في وجه إسرائيل إذا لم ترفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

  

وأضاف، بحسب شريط فيديو تضمن الخطاب، "إذا لم يفك هذا الحصار سننفجر في وجه أعدائنا، ولن يكون ذلك في غزة فقط بل في الضفة" الغربية وخارج الأراضي الفلسطينية.

   وقال حماد "إخواننا يستعدون في الخارج، يحاولون الاستعداد، سبعة ملايين فلسطيني في الخارج، يكفي +تسخين+. عندكم يهود في كل مكان، يجب أن نهجم على كل يهودي متواجد في الكرة الأرضية ذبحا وقتلا"، مضيفا "وأنتم أهل الضفة الغربية إلى متى تسكتون؟ نريد أن تطلع السكاكين".

  

ويشارك فلسطينيون منذ آذار/مارس 2018 بمسيرات على طول السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل في إطار احتجاجات "مسيرات العودة". وقتل 295 فلسطينيا على الأقل وسبعة إسرائيليين في أعمال عنف منذ ذلك الحين.

  

وقال عوفير جيندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن هذه التصريحات تظهر "ما هي حماس".

  

وكتب على "تويتر"، "حماس تقف وراء أعمال الشغب على حدود غزة. حماس بنت مصانع للسترات الناسفة ... حماس تريد قتل اليهود في مختلف أنحاء العالم".

  

وأضاف "الآن تعلمون لماذا نحمي الحدود مع غزة من حماس".

  

وندّد أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بتصريحات حماد.

  

وكتب عريقات على "تويتر"، "القيم العادلة للقضية الفلسطينية تشمل العدالة والمساواة والحرية والمحبة. تصريحات القيادي في حركة حماس فتحي حماد المقيتة حول اليهود لا تمت بصلة الى قيم النضال الفلسطيني. يجب عدم استخدام الدين لأغراض سياسية".

  

كما ندد مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف بأقوال حماد، معتبرا إياها "خطيرة ومقيتة وتحريضية! يجب أن يدينها الجميع بشكل واضح".

  

وفي بيان صدر بعد ظهر الاثنين نأت حركة حماس بنفسها عن هذه التصريحات.

  

وقالت الحركة في بيان "هذه التصريحات لا تعبر عن مواقف الحركة الرسمية وسياستها المعتمدة والثابتة التي نصت على أن صراعنا مع الاحتلال الذي يحتل أرضنا ويدنس مقدساتنا، وليس صراعاً مع اليهود في العالم ولا مع اليهودية كدين".

  

وسيطرت حركة حماس على قطاع غزة في العام 2007. وخاضت إسرائيل وحماس ثلاث حروب في غزة منذ 2008.

 

وأمهل حماد إسرائيل مدة أسبوع لرفع الحصار المفروض على سكان قطاع غزة، متوعدا "لدينا الكثير من الأساليب والوسائل في جعبتنا إذا لم تفكوا الحصار. لن نموت واقفين ولن نموت جوعى".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن