تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا -إيران

من هي العالمة الإيرانية الفرنسية "فاريبا عدلخاه" المعتقلة في طهران؟

الباحثة الإيرانية الفرنسية فاريبا عدلخاه ( يوتيوب)
(يوتيوب)

ذاع صيت الباحثة الإيرانية الفرنسية فاريبا عدلخاه كعالمة بارزة وموهوبة في البحث الأنثروبولوجي في فرنسا، تشغل منصب مديرة مركز البحوث الدولية بكلية العلوم السياسية بباريس، وتتخصص في الشأن الإيراني والدراسات حول المذهب الشيعي، لم تغادر بلادَها إيران كلاجئة سياسية عام 1977 بل للدراسة فرنسا، إلى أن تحصلت على شهادة دكتوراه في علم الأنتروبولوجيا، وقررت الإقامة في فرنسا وتحصلت على جنسيتها.  

إعلان

 فاريبا عدلخاه التي تبلغ من العمر ستين عاما، تتعاون كباحثة مستقلة مع عدة معاهد دولية مهمة، وتكتب في أبرز الدوريات العلمية مثل: مجلة "الدراسات الإيرانية" و"مجلة العالمين الاسلامي والمتوسط". صدر لها ثلاثةُ كتبٍ تتمحور حول دور رجال الدين الشيعة وعلاقاتهم بإيران والعراق وأفغانستان، وقد قامت بزيارة هذه البلدان عدة مرات لإجراء بحوثها الميدانية.

 

لم تختر فاريبا عدلخاه التموقع مع أي طرف حول السياسة المنتهجة في بلادها الاصلية، كما تنتقدها المعارضة الإيرانية في فرنسا بسبب رفضها ادانة نظام الجمهورية الإسلامية.

 

ورغم المواقف السياسية المحايدة لهذه الباحثة، الا ان عدة مصادر إعلامية اشارت منذ مطلع الأسبوع إلى اعتقالها من طرف الحرس الثوري بتهمة التجسس، وايداعها سجن ايفين شمال طهران. وكان صديقها وزميلها الفرنسي جون فرانسوا بايار هو من أبلغ الخارجية الفرنسية وسفارة فرنسا بطهران عن أمر اعتقالها خلال زيارتها لأسرتها في الخامس من شهر يونيو حزيران الماضي، بعدما كان من المفترض أن تعود على باريس في الخامس والعشرين من الشهر الماضي. وأكد بايار أن اسرة فاريبا عدلخاه قد تمكنت من زيارتها في سجنها، وكشفت عن عدم تعرضها إلى سوء المعاملة رغم الصيت السيء لهذا السجن.

 

ولحد الآن، لم تكشف السلطات الإيرانية للسبب الرئيسي لاعتقال هذه الباحثة ولم تعط تفاصيل أكثر عن القضية، بل اكتفت السلطة القضائية الإيرانية بتأكيد خبر اعتقال فاريبا عدلخاه، في رد على طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من نظيره الإيراني حسن روحاني بتوضيحات حول الموضوع.

  

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن