تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران- الولايات المتحدة - بريطانيا

إيران تعلن مصادرة ناقلة نفط بريطانية ولندن تتحدث عن اثنتين

حاملة نفط في مضيق هرمز
حاملة نفط في مضيق هرمز (رويترز)

أعلنت بريطانيا أنّ إيران احتجزت يوم الجمعة 19 يوليو 2019 ناقلتي نفط أثناء عبورهما مضيق هرمز، معتبرة هذا العمل "غير مقبول" و"مقلق للغاية".

إعلان




وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في بيان "أنا قلق للغاية من مصادرة سفينتين بحريتين من قبل السلطات الإيرانية في مضيق هرمز"، مؤكداً أنّ "أعمال الاحتجاز هذه غير مقبولة".

واتهمت الولايات المتحدة إيران ب "تصعيد العنف" بعد أن أعلن الحرس الثوري مساء الجمعة أنّه صادر ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز الاستراتيجي، في حين لمّح الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى احتمال أنّ يكون الإيرانيون قد احتجزوا أكثر من ناقلة.


وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن مساء الجمعة 19 يوليو 2019 أنّه "صادر" ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" لدى عبورها مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له وبطلب من "سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان" احتجزت الناقلة بسبب "عدم احترامها للقانون البحري الدولي".

وأوضح البيان المقتضب أنّ السفينة ستينا إمبيرو "اقتيدت بعد السيطرة عليها إلى الساحل حيث تمّ تسليمها إلى السلطة من أجل بدء الإجراءات القانونية والتحقيق".

ويأتي الإعلان عن مصادرة السفينة البريطانية بعيد ساعات على تمديد المحكمة العليا في جبل طارق لثلاثين يوماً فترة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "غرايس 1" التي احتجزتها سلطات المقاطعة البريطانية بشبهة أنّها كانت متوجّهة إلى سوريا لتسليم نفط في انتهاك لعقوبات أميركية وأوروبية، بحسب ما أعلنت حكومة جبل طارق.

وكانت قوات البحرية البريطانية وشرطة جبل طارق، المنطقة البريطانية الواقعة في أقصى جنوب إسبانيا، قد احتجزت السفينة التي تحمل 2,1 مليون برميل نفط، في 4 تموز/يوليو 2019 أثناء عبورها مياه المنطقة.

وردت إيران بغضب شديد ووصفت احتجاز السفينة ب"القرصنة" وحذرت من أنها سترد على هذا العمل.

وتشهد منطقة الخليج ومضيق هرمز الذي يشكل معبراً لثلث النفط الخام العالمي المنقول بحراً، تصاعداً في حدّة التوتر منذ أكثر من شهرين على خلفية صراع بين إيران والولايات المتحدة التي عزّزت وجودها العسكري في المنطقة.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.