تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

روسيا تعترض في مجلس الأمن الدولي على وضع حد للهجمات على المستشفيات في سوريا

رجل إطفاء يرش الماء في موقع انفجار سيارة مفخخة أمام كنيسة في القامشلي-
رجل إطفاء يرش الماء في موقع انفجار سيارة مفخخة أمام كنيسة في القامشلي- -رويترز

اعترضت روسيا يوم الخميس 18 يوليو 2019 على نص لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف الهجمات على المنشآت الطبية في منطقة إدلب في سوريا، حسبما ذكر دبلوماسيون بعد اجتماع للمجلس حول أعمال عنف في آخر معقل للمعارضة في هذا البلد.

إعلان

وأفضى الاجتماع إلى بيان نادر بعد لقاء مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك الذي قال إن "المذبحة يجب أن تتوقف".

ومنذ شباط/فبراير الماضي، صعد الطيران الروسي والسوري من عمليات القصف في منطقة إدلب التي يعيش فيها نحو ثلاثة ملايين نسمة في شمال غرب سوريا، على الرغم من اتفاق يقضي بتجنب هجوم كبير للنظام.

ويضاف الاجتماع الذي عقد بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا، إلى اجتماعات عدة أخرى دعت إليها الدول الثلاث منذ أيار/مايو في مواجهة اشتداد المعارك في شمال غرب سوريا.

وفي مسودة القرار التي وزعت على الصحافيين، تعبر الدول الأعضاء عن "القلق العميق من الهجمات الأخيرة على المستشفيات والمنشآت الصحية الأخرى"، بما في ذلك قصف المستشفى الوطني في معرة النعمان الذي يعد واحدا من الأكبر في المنطقة ووردت إحداثياته في "آلية خفض النزاع" للأمم المتحدة التي تهدف إلى تجنيب المدنيين القصف.

ونفت روسيا مجددا قصف منشآت من هذا النوع.  

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا "قدّمتُ معلومات من وزارة الدّفاع" الروسيّة. واضاف ان هناك "تحقيقًا أظهرَ أنه لم يحصل أيّ هجوم على تسعةٍ من المباني الـ11 التي يُقال أنها تعرّضت" للقصف في أيار/مايو.

وأضاف نيبينزيا أن "المبنيين الآخرين ألحقت بهما اضرار جزئية، ولكن ليس من قبل القوات الجوية الروسية".

لكن هذه التصريحات لم تقنع نظيرته السفيرة البريطانية كارين بيرس على ما يبدو. وقالت عقب الاجتماع "هناك بعض الاهتمام بإجراء تحقيق في قصف مستشفى معرة" النعمان. وأضافت "اعتقد أن ذلك هو ما يجب أن نركز عليه".

وتابعت بيرس "لدينا شكوكنا. لكن دعونا ننظر في الأمر بالشكل المناسب ونحصل على الردّ المناسب".

من جهته، صرح لوكوك بعد الاجتماع أنه منذ الأول من تموز/يوليو "تعرّضت ستة مرافق طبية على الأقلّ وخمس مدارس وثلاث محطات لمعالجة المياه ومخبزان وسيارة إسعاف لأضرار أو دمرت" بسبب الغارات.

وأضاف أن "قرى بأكملها دمرت وأخليت من سكانها" بسبب الغارات الجوية.

وكان 11 مدنياً قتلوا الثلاثاء في غارات جوية على محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ بدء التصعيد نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 600 مدني جراء الغارات السورية والروسية، فيما قتل 45 مدنياً في قصف للفصائل المقاتلة والجهادية على مناطق سيطرة قوات النظام القريبة، وفق المرصد السوري.

ودفع التصعيد أيضاً أكثر من 330 ألف شخص الى النزوح من مناطقهم، وفق الأمم المتحدة التي أحصت تعرّض أكثر من 25 مرفقاً طبياً للصف جوي منذ نهاية نيسان/أبريل.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.