تخطي إلى المحتوى الرئيسي
آسيا

كوري جنوبي يحرق نفسه أمام سفارة اليابان على خلفية تفاقم خلاف تاريخي بين البلدين

وزير الخارجية الياباني تارو كونو خلال مؤتمر صحفي في موسكو-
وزير الخارجية الياباني تارو كونو خلال مؤتمر صحفي في موسكو- رويترز

استدعى وزير الخارجية الياباني تارو كونو سفير كوريا الجنوبية يوم الجمعة 19 يوليو 2019 ووجه له اللوم في خلاف دبلوماسي متأزم بشأن تقديم التعويض لكوريين عملوا بالسخرة في وقت الحرب، الأمر الذي يهدد الإمدادات العالمية لشرائح الذاكرة وشاشات العرض.

إعلان

استدعى وزير الخارجية الياباني تارو كونو سفير كوريا الجنوبية يوم الجمعة ووجه له اللوم في خلاف دبلوماسي متأزم بشأن تقديم التعويض لكوريين كانوا ضحايا عمل قسري فرضته اليابان عليهم خلال الحرب العالمية الثانية.

واتخذ النزاع منحى مأساويا في وقت سابق يوم الجمعة عندما أضرم كوري جنوبي النار في نفسه أمام السفارة اليابانية في سول في احتجاج على ما يبدو وتوفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه.

واستدعي السفير الكوري الجنوبي لليابان نام جوان-بيو للاجتماع مع وزير الخارجية الياباني بعد يوم من انقضاء مهلة حددتها طوكيو لسول لقبول تحكيم دولة ثالثة في النزاع على قضية العمالة بالسخرة.

ورفضت كوريا الجنوبية تحكيم دولة ثالثة وقال كونو إن على سول أن تتخذ إجراءات سريعة لتصحيح ما قالت اليابان إنه حكم غير صحيح أصدرته المحكمة العليا في كوريا الجنوبية العام الماضي بإلزام شركتين يابانيتين بتعويض العمال خلال فترة الحرب.

وتقول اليابان إن مسألة التعويض تمت تسويتها بموجب معاهدة أبرمت في عام 1965 وأسست للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد الحرب العالمية الثانية.

وقال كونو في مستهل الاجتماع ”ما تقوم به حكومة كوريا الجنوبية الآن يصل إلى حد قلب النظام العالمي الذي وضع بعد الحرب العالمية الثانية“.

ورد نام بأن كوريا الجنوبية تعمل كل يوم لتهيئة الأجواء من أجل حسم الدعاوى القضائية بشكل يكون مقبولا للجانبين ولا يضر بالعلاقات الثنائية.

ومن ناحية أخرى قال مسؤول في إدارة الإطفاء بسول إن رجلا كوريا جنوبيا يبلغ من العمر 78 عاما قاد سيارته إلى مبنى السفارة اليابانية نحو الساعة 3:20 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الجمعة (1820 بتوقيت جرينتش يوم الخميس) وأضرم النار في السيارة بينما كان يجلس بداخلها.

ونقلت وسائل إعلام كورية جنوبية عن الشرطة القول إن والد زوجة الرجل كان أحد ضحايا العمالة بالسخرة لدى مؤسسات يابانية خلال الحرب العالمية الثانية وإنه ربما أحرق نفسه احتجاجا على قرار اليابان تشديد القيود على تصدير ثلاث مواد لسول تستخدم في معدات التكنولوجيا المتطورة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.