تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا/ غارات جوية

سوريا: 27 قتيلاً في غارات روسية في ريف إدلب

آثارقصف وغارات في سوريا
آثارقصف وغارات في سوريا /أرشيف

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وفاة 27 شخصًا على الأقل في غارات نفذتها طائرات روسية يوم الإثنين 22 يوليو 2019 استهدفت سوقا لبيع الخضار بالجملة في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي. إلا أن موسكو نفت تنفيذ الغارات، في وقت تتعرض فيه المنطقة لقصف مستمر منذ نحو ثلاثة أشهر.  وكانت حصيلة سابقة للمرصد أفادت بمقتل 19 شخصاً.

إعلان

تشهد محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، تصعيداً في القصف السوري والروسي منذ نهاية نيسان/أبريل 2019، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

   تسبّب القصف وفق المرصد، بمقتل 27 شخصاً على الأقل هم 25 مدنياً ضمنهم طفلان، و"اثنان مجهولا الهوية حتى الآن". كما أصيب 45 آخرون بجروح، حالات بعضهم حرجة، بينما تستمر عمليات البحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

  أعلنت منظمة الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل) أن أحد متطوعيها في عداد القتلى.

  وصفت وزارة الدفاع الروسية في بيان نقلته وكالة "تاس" الحكومية اتهامها بشن الغارات بـ"تصريحات كاذبة". وشددت على أنّ "القوات الجوية الروسية لم تنفذ أي مهمات" في تلك المنطقة من سوريا.

  

   وحصل القصف وفق ما أوضح رئيس المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان بلال ذكرى عند "الساعة الثامنة صباحاً بتوقيت سوريا. في وقت يخرج فيه الناس لقضاء حاجاتهم وإلى أعمالهم".

  تمسك هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) بزمام الأمور إدارياً وعسكرياً في محافظة إدلب ومحيطها، حيث تتواجد أيضاً فصائل إسلامية ومقاتلة أقل نفوذاً.

   وترد الفصائل المقاتلة باستهداف مناطق تحت سيطرة قوات النظام. وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" الإثنين عن مقتل "سبعة مدنيين بينهم طفلتان باعتداء ارهابي بقذيفة صاروخية" على قرية ناعور جورين في ريف حماة الشمالي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.