تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية تعلن أنها أطلقت طلقات تحذيرية باتجاه طائرة روسية خرقت مجالها الجوي

الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن يتحدث خلال اجتماع مع المديرين التنفيذيين لأكبر 30 شركة في كوريا الجنوبية في البيت الأزرق الرئاسي في سيول-
رويترز

أطلقت طائرات كورية جنوبية يوم الثلاثاء 23 يوليو 2019 قرابة 400 طلقة تحذيرية باتجاه طائرة حربية روسية، فيما احتجت طوكيو لدى موسكو بعد خرق الطائرة الروسية مجالاً جوياً لمنطقة متنازع عليها بين طوكيو وسيول.

إعلان

وأكدت سيول أن طائرة روسية من نوع "إيه-50" دخلت مرتين مجالها الجوي قرب جزر دوكدو المتنازع عليها، والتي تطالب بها طوكيو وتطلق عليها اسم جزر تاكيشيما.

وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنها ردت على ذلك بإرسال عدد من طائرات "اف-15كي" و"كي إف-16" لاعتراض الطائرة، وأطلقت 80 طلقة تحذيرية المرة الأولى، ثم 280 طلقة المرة الثانية. ونفت موسكو انتهاك المجال الجوي الكوري الجنوبي.

ونقل ناطق باسم الرئاسة الكورية الجنوبية عن مستشار الأمن القومي شونغ ايو وونغ  قوله "نتعامل مع هذا الحادث بجدية كبيرة وسنتخذ أقسى الإجراءات إذا تكرر ذلك"، داعيا "مجلس الأمن الروسي إلى تقييم الوضع واتخاذ الإجراءات اللازمة".
واحتجت طوكيو من جهتها لدى موسكو.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا "علمنا ان طائرات عسكرية روسية حلقت فوق بحر اليابان هذا الصباح وخرقت مرتين مجالنا الجوي قرب تاكيشيما"، مضيفاً "بالنظر لتلك المعلومات، قمنا بالاحتجاج بشدة".

وأشار أيضاً إلى أن طوكيو أرسلت بدورها طائرات حربية، مضيفاً أن اليابان أعربت عن احتجاجها أيضاً لدى سيول، منددة بردة فعلها "المؤسفة جدا".

غير أن الرئاسة الكورية الجنوبية شددت على أن الجزر الصغيرة المتنازع عليها "جزء لا يتجزأ" من الأراضي الكورية "تاريخيا وجغرافيا وبموجب القانون الدولي".

روسيا تنفي أي خرق

نفت روسيا أي خرق للمجال الجوي وشددت على أن احتجاج سيول مرتبط  بـ"منطقة استطلاع للدفاع الجوي" أقامتها كوريا الجنوبية بقرار أحادي الجانب، وليست مدرجة في القانون الدولي ولا تعترف بها روسيا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان "ليست المرة الأولى التي يحاول فيها طيارون كوريون جنوبيون دون جدوى التدخل في طلعات القوات الجوية الروسية فوق المياه المحايدة لبحر اليابان".

وأضافت أن "مثل تلك +المناطق+ لا يعترف بها القانون الدولي ولا روسيا".

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان "قامت قاذفتان من طراز +تي يو-95 ام اس+ للقوات المسلحة الروسية بطلعة كان مخططا له فوق المياه المحايدة لبحر اليابان"، مشددة على أنه لم يتم إطلاق "أي طلقة تحذيرية" من قبل كوريا الجنوبية.

وأصدرت روسيا في وقت لاحق بيانا منفصلا قالت فيه إن طائرات روسية وصينية قادرة على قطع مسافات طويلة نفذت "أول مهمة دورية مشتركة في منطقة آسيا المحيط الهادئ" من أجل "تعزيز وتطوير العلاقات الروسية الصينية.

وأضافت وزارة الدفاع في البيان أن "الدولتين تصرفتا طبقا للقانون الدولي" وأن النشاط "ليس موجها ضد دول ثالثة".

وبحسب رئاسة هيئة الأركان في الجيش الكوري الجنوبي، اخترقت طائرة حربية روسية من نوع "ايه-50" مجال سيول الجوي مرتين فوق مياه ساحلها الشرقي.

وأكد مسؤول رسمي في رئاسة أركان الجيش الكوري الجنوبي لوكالة فرانس برس خرق الطائرة الروسية المجال الجوي الكوري مرتين، ما دفع القوات الجوية الكورية الجنوبية الى ارسال طائراتها واطلاق طلقات تحذيرية باتجاهها.

وأوضح أن المرة الأولى سجلت بعيد الساعة التاسعة (منتصف ليل الإثنين الثلاثاء) واستمرت ثلاث دقائق. وتابع المصدر نفسه أن الطائرة عادت بعد نصف ساعة واخترقت المجال الجوي لأربع دقائق هذه المرة.

وردا على ذلك، أرسلت القوات الجوية عددا من طائرات "اف-15كي" و"اف-16كي" لاعتراض الطائرة، وأطلقت قنابل ضوئية لتحذير الطائرة بعد توجيه رسالة إلى طاقمها.

وقال المسؤول نفسه إنها المرة الأولى التي تنتهك فيها طائرة روسية المجال الجوي الكوري الجنوبي، موضحا أن الجيش يحقق في هذه المسألة.

وفي وقت من الأوقات بلغت المسافة الفاصلة بين الطائرات الكورية الجنوبية والطائرة الروسية كيلومتراً واحداً، بحسب سيول.

و في المقابل قال مصدر عسكري كوري جنوبي إن الطائرة الروسية "لم تبدِ نوايا عدائية على ما يبدو" لأنها "كانت تحلق بسرعة ثابتة".

واتهم من جهته الجيش الروسي طائرتين مطاردتين كوريتين جنوبيتين "اف-16" بأنهما "قامتا بمناورات غير احترافية عبر قطع الطريق على القاذفات الاستراتيجية الروسية وعبر تهديد أمنها".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن