تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

إردوغان: منظومة الدفاع الجوي الروسية ستكون عملانية في نيسان/أبريل 2020

صورة توضح نظام صواريخ أرض جو S-400 بعد نشره بالقرب من كالينينغراد-
صورة توضح نظام صواريخ أرض جو S-400 بعد نشره بالقرب من كالينينغراد- رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الجمعة 26 يوليو 2019 أنه سيكون بإمكان تركيا بدء استخدام منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 التي بدأ تسليمها منتصف تموز/يوليو، اعتبارا من نيسان/أبريل 2020.

إعلان

وقال خلال خطاب متلفز "في الربيع المقبل إن شاء الله في نيسان/أبريل 2020 سنتمكن من البدء باستخدام منظومة إس-400".

واشترت أنقرة المنظومة الروسية رغم احتجاجات واشنطن التي ترى أنها تتناقض مع ترتيبات حلف شمال الأطلسي، وتركيا عضو فيه.

والأسبوع الماضي، أعلنت واشنطن استبعاد تركيا من برنامج طائرات أف-35 معتبرة أنه لا يمكنه التعايش مع منظومة إس-400. وترى واشنطن أن شراء أنقرة لمنظومة الدفاع الجوي الروسية تهدد الأسرار التكنولوجية المستخدمة في هذه الطائرة  التي تريد تركيا التزود بها أيضا.

وقال إردوغان "لن تسلمونا طائرات أف-35؟ حسنا اعذروني لكن في هذه الحالة سنتخذ تدابير في هذا الخصوص وسنستعين بجهات أخرى". وأكد أن "أي تهديد أو عقوبة لن يمنع" تركيا من "ضمان أمنها".

وأشار إلى أنّه ذكّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين في اوساكا باليابان الشهر الماضي، بأنّ تركيا وقعت عقداً لشراء طائرات بوينغ من الجيل الجديد. وتابع "نحن زبائن جيّدون".

ولكن الرئيس التركي استدرك بأنّه "إذا استمر الأمر كذلك، فسنكون مضطرين، شئنا أم أبينا، إلى معاودة درس المسألة".

وواصلت تركيا والولايات المتحدة هذا الأسبوع مباحثاتهما بشأن انشاء "منطقة عازلة" في شمال سوريا للفصل بين الحدود التركية والمقاتلين الأكراد المدعومين من واشنطن وتعتبرهم أنقرة "إرهابيين".

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الأربعاء إنّ "المقترحات الجديدة التي قدّمتها الولايات المتحدة حول المنطقة الآمنة ليست بمستوى يرضي تركيا".

والجمعة أعلن إردوغان أنه "أيا تكن نتيجة المفاوضات مع الولايات المتحدة حول انشاء منطقة عازلة على الحدود السورية نحن مصممون على تدمير الممر الإرهابي في شرق الفرات".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.