تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليابان

الشرطة اليابانية تداهم شقة المشتبه بافتعاله الحريق في استوديو الرسوم المتحركة

مبنى استوديو الرسوم المتحركة الذي احترق في اليابان
مبنى استوديو الرسوم المتحركة الذي احترق في اليابان /رويترز

داهمت الشرطة اليابانية يوم الجمعة 26 يوليو 2019  منزل المشتبه به الرئيسي في الحريق المتعمد الذي أودى بحياة 34 شخصا في استوديو للرسوم المتحركة في كيوتو، بحسب وسائل إعلام.

إعلان

ولا يزال المشتبه به الذي أعلنت الشرطة هويته في إجراء نادر من نوعه ويدعى شينجي آوبا، يرقد في المستشفى لإصابته بحروق خطيرة من جراء الحريق المتهم بإضرامه.


أودى الحريق الهائل في 18 تموز/يوليو بحياة 34 شخصا، غالبيتهم في العشرينات والثلاثينات من العمر. وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقا في حريق متعمد وقتل.
والجمعة قالت شبكة إن.إتش.كي العامة إن شرطة كيوتو داهمت شقة آوبا في سايتاما شمال طوكيو. وأظهرت المشاهد وصول عدد من رجال الشرطة إلى الشقة حاملين علبا بلاستيكية كبيرة وواضعين قفازات بيضاء.


ورغم قول المشتبه به إن شركة كيوتو أنيميشن المستهدفة سرقت فكرة من رواية له، لم يتم التوصل إلى أي علاقة بين الشركة وآوبا، وفق وسائل إعلام محلية.
وآوبا الذي وجد مصابا بحروق في كل جسمه لا يزال في حالة حرجة ويتلقى العلاج في مستشفى في أوساكا.


وتبحث الشرطة عن دوافع الجريمة وكيفية تنفيذها، بحسب تقارير.ولم يؤكد متحدث باسم شرطة كيوتو حصول عملية الدهم ولا حالة آوبا. وشركة كيوتو أنميشين معروفة جدا لدى هواة الشريط المصور الياباني.


ويُعتقد أن غالبية القتلى البالغ عددهم 34 شخصا من موظفي الاستديو، ولا يزال المواطنون يصلون إلى موقع الحريق لوضع الزهور التذكارية ورفع الصلوات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.