تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران-الولايات المتحدة

بومبيو مستعد للذهاب إلى إيران "للتحدث مباشرة مع الشعب الإيراني"

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحفي في سان سلفادور-
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحفي في سان سلفادور- رويترز

أبدى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الخميس 25 يوليو 2019 استعداده للذهاب إلى إيران لإجراء محادثات وسط تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وطهران لكنه دعا اليابان وبريطانيا ودولا أخرى أيضا إلى الانضمام لقوة بحرية لحراسة ناقلات النفط التي تمر من مضيق هرمز.

إعلان

وردا على سؤال عما إذا كان مستعدا للذهاب إلى طهران، قال بومبيو في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج ”بالتأكيد، إذا كان الأمر كذلك، يسعدني أن أذهب إلى هناك. سأرحب بفرصة التحدث مباشرة مع الشعب الإيراني“.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ العام الماضي عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاق إيران النووي، قائلا إنه ليس قويا بما يكفي. وأعادت واشنطن أيضا فرض العقوبات على طهران.

وتحدث ترامب وزعماء إيران من قبل عن إمكانية إجراء المحادثات، لكن ذلك بدا مستبعدا يوم الأربعاء 24 يوليو 2019 عندما قال المستشار العسكري للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن تحت أي ظرف.

وزاد توتر العلاقات بين البلدين خلال الشهور الثلاثة الماضية عقب هجمات على ناقلات نفط‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬في مضيق هرمز قبالة ساحل إيران.

وفي مقابلة منفصلة بثتها قناة فوكس نيوز الإخبارية، قال بومبيو إن واشنطن طلبت بالفعل من اليابان وفرنسا وألمانيا وكوريا الجنوبية وأستراليا ودول أخرى الانضمام إلى مبادرة أمنية بحرية مزمعة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال بومبيو ”كل دولة تهتم بضمان أن تكون تلك الممرات المائية مفتوحة وأن يظل تدفق النفط الخام وغيره من المنتجات ممكنا عبر مضيق هرمز، ستكون بحاجة للمشاركة“.

وكان دبلوماسي رفيع المستوى في اليابان، قد أبرز حلفاء واشنطن في آسيا، قد قال لرويترز إن بومبيو تحدث مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عبر الهاتف يوم الجمعة.

إلا أنه قال إن اليابان ليست في موقف تقرر فيه ما إذا كانت ستنضم إلى أي قوة بحرية أو طريقة مشاركتها فيها وذلك حتى تقدم الولايات المتحدة مخططا بالكيفية التي سيجري من خلالها تنفيذ عملية كهذه.

وتأتي تصريحات بومبيو بعد أن أجرت إيران يوم الأربعاء تجربة لما يبدو أنه صاروخ باليستي متوسط المدى قطع مسافة نحو ألف كيلومتر، حسبما قال مسؤول دفاعي أمريكي. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن التجربة لا تشكل تهديدا للملاحة أو لأي عسكريين أمريكيين في المنطقة.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.