تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة/فنزويلا

عقوبات أمريكية جديدة على إدارة مادورو بتهمة استغلال مساعدات غذائية

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو /أرشيف

أعلنت الولايات المتحدة يوم الخميس 25 تموز-يوليو 2019 أنها فرضت عقوبات جديدة على إدارة نيكولاس مادورو لاستغلال المساعدة الغذائية، مستهدفة خصوصا الأبناء الثلاثة لزوجة الرئيس الفنزويلي ورجلا كولومبيا متهما بتقديم رشاوى لهم.

إعلان

في لائحة العقوبات المالية المحددة هذه، يبدو الرجل الكولومبي الذي يدعى "أليكس صعب" الهدف الرئيسي. وجاء في بيان لوزارة الخزانة الأمريكية إنه متهم "بتنظيم شبكة واسعة من الفساد سمحت للرئيس نيكولاس مادورو ونظامه بتحقيق أرباح هائلة من واردات الغذاء وتوزيعه".


وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين صرّح  بأنهم "يستخدمون الغذاء شكلا للسيطرة الاجتماعية من أجل مكافأة داعميهم السياسيين ومعاقبة المعارضين، بينما يقومون بوضع مئات الملايين من الدولارات في جيوبهم بفضل تنظيم عمليات احتيال".


تقول واشنطن إن البرنامج الحكومي للمساعدة الغذائية "اللجان المحلية للتموين والإنتاج" هو محور هذه العمليات. 


صرح مسؤول أمريكي كبير لصحافيين أن "ما كشفته وزارة الخزانة هو شبكة متطورة إلى حد غير معقول بهدف سرقة غذاء الفنزويليين الأكثر فقرا وتحقيق أرباح لأعضاء النظام وأفراد عائلاتهم".


رفض هذا المسؤول اتهامات كراكاس بأن العقوبات الأميركية مسؤولة عن الأزمة الاقتصادية والغذائية التي تواجهها فنزويلا.


على الرغم من هذه العقوبات، أعلن مادورو أن عمليات توزيع المساعدات الغذائية ستستمر. وقال إن البرنامج "لن يتوقف حتى إذا بلغ عدد العقوبات مليونا"، مشددا على أن الغذاء "ملك للفنزويليين".


كان عدد المستفيدين من هذا البرنامج يبلغ 16,3 مليون شخص في 2018، حسب دراسة أجرتها الجامعات الفنزويلية الكبرى.


أما رئيس البرلمان خوان غوايدو الزعيم المعارض الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة، فقد دان أفعال الأشخاص الذين فرضت عليهم عقوبات، مؤكدا أنهم "يحققون ثراء عبر استغلال معاناة" الشعب الفنزويلي.


تستهدف العقوبات تسعة أشخاص أحدهم صعب والأبناء الثلاثة لسيليا فلوريس زوجة الرئيس الفنزويلي، والتر فلوريس ويوسر فلوريس ويوسوال فلوريس بتهمة تلقي "رشاوى" من أليكس صعب مقابل الحصول على عقود حكومية "تم تضخيم قيمتها"، خصوصا في إطار برنامج توزيع الغذاء.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.