تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين/الامارات العربية المتحدة

لماذا دعت الإمارات العربية المتحدة رعاياها لعدم ارتداء ملابس بيضاء وسوداء في هونغ كونغ ؟

مظاهرة في هونغ كنغ
مظاهرة في هونغ كنغ / رويترز

نصحت القنصلية العامة الإماراتية في هونغ كونغ يوم 27 يوليو-تموز 2019 رعاياها بعدم المرور قرب " المباني الحكومية وخاصة في فترات عطلة الأسبوع ومتابعة الأخبار وتعليمات السلطات المحلية" نظرا للمظاهرات الاحتجاجية التي تشهده هذه المدينة منذ الأسبوع الثاني من شهر يونيو –حزيران عام 2019.

إعلان

كما دعت القنصلية رعايا دولة الإمارات العربية المتحدة في هونغ كونغ لعدم ارتداء ملابس سوداء وبيضاء اللون. أما السبب في ذلك فهو أن المحتجين تعودوا على وضع ألبسة سوداء اللون خلال مظاهراتهم بينما لوحظ في الأسابيع الأخيرة ظهور ملثمين يرتدون ملابس بيضاء اللون  يهاجمون المحتجين أو المارة أحيانا ويشتبه في انتمائهم إلى بعض العصابات. بل إن المتظاهرين يرون أن سلطات هونغ كونغ  تتعمد  إرسال أفراد هذه المجموعات لثنيهم عن مواصلة الاحتجاجات.


الملاحظ أن الشرطة في هونغ كونغ أعادت استخدام الغاز المسيل للدموع يوم الأحد 28 يوليو –تموز 2019 ضد متظاهرين مؤيدين للديموقراطية نظموا تجمعهم على الرغم من عدم الترخيص له في تحد للسلطات غداة حوادث عنف خلال تظاهرة أخرى محظورة في مدينة قريبة من الحدود مع الصين.

وتشهد هونغ كونغ، وهي مقر مالي دولي، منذ 9يونيو-حزيران 2019 أسوأ أزمة في تاريخها الحديث. وشارك الملايين في تظاهرات سلمية ضد الحكومة المحلية الموالية لبكين، فيما وقعت بالتوازي مواجهات متفرقة بين محتجين متطرفين والشرطة.

وانطلقت الحركة الاحتجاجية أساساً من رفض قانون يسمح بتسليم مطلوبين إلى الصين. ورغم تعليق القانون، اتسعت الحركة الاحتجاجية لتشمل المطالبة بإصلاحات ديموقراطية على خلفية قلق من تدخل متزايد لبكين في

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.