تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

برلين: نرغب في التهدئة مع إيران ولن ننضم إلى المهمة الأميركية في مضيق هرمز

العلم الألماني
العلم الألماني فليكر @fdecomite

قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية يوم الأربعاء 31 تموز – يوليو 2019 إن برلين لم تعرض الانضمام إلى مهمة بحرية تقودها الولايات المتحدة في مضيق هرمز إذ ترغب في تهدئة التوتر مع إيران في حين أشارت وزيرة الدفاع إلى عدم اتخاذ قرار بعد بشأن هذه المسألة.

إعلان

وذكرت السفارة الأمريكية في برلين الثلاثاء أن الولايات المتحدة طلبت رسميا من ألمانيا الانضمام إلى فرنسا وبريطانيا في مهمة لتأمين المضيق الذي يمر منه نحو خمس إنتاج النفط العالمي.

وقالت أولريكه ديمر المتحدثة باسم الحكومة الألمانية في مؤتمر صحفي في برلين بعد اجتماع للحكومة "الحكومة متحفظة حيال المقترح الأمريكي الملموس ولذلك لم تقدم عرضا".

وتدهورت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب واشنطن العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم مع إيران وعودتها لفرض عقوبات على طهران. وتحاول ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الحفاظ على الاتفاق.

وقالت ديمر "من المهمة بالنسبة لنا السير في طريق الدبلوماسية... والسعي لمحادثات مع إيران منعا للتصعيد والعمل نحو استمرار الاتفاق النووي.. المشاركة في مهمة بقيادة الولايات المتحدة قد تجعل هذا الأمر صعبا".

وفي بروكسل أشارت وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة أنيجريت كرامب كارينباور إلى عدم اتخاذ قرار نهائي حتى الآن.

وقالت للصحفيين قبل اجتماع مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج "لدينا الآن أول طلب عام من الولايات المتحدة والشركاء الدوليين الآخرين من أجل مهمة محتملة".

وأضافت "ندرس هذه الطلبات بتعاون وثيق مع بريطانيا وفرنسا ونفعل هذا من منطلق أهدافنا السياسية والدبلوماسية، ومن خلال هذا التقييم الشامل سيتم اتخاذ قرار مناسب".

كان نائب المستشارة الألمانية ووزير المالية أولاف شولتس قال في وقت سابق إن من المهم تفادي التصعيد العسكري في منطقة الخليج وإن أي مهمة تقودها الولايات المتحدة تنطوي على مخاطرة الانزلاق إلى صراع أكبر.

وأضاف شولتس الذي ترأس اجتماع الحكومة اليوم نظرا لأن المستشارة أنجيلا ميركل في عطلة "أنا متشكك جدا في هذا، وأعتقد أن هذا التشكك يشاركني فيه كثيرون".

مهمة أوروبية

هناك معارضة كبيرة داخل الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي ينتمي له شولتس للمشاركة في مهمة تقودها الولايات المتحدة. والحزب هو الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم بزعامة ميركل.

وقال شولتس إن برلين لا تزال تعتبر أن الاتفاق النووي الدولي مع إيران هو الخيار الأفضل لمنعها من صنع قنبلة نووية.

وعندما سئل عما إذا كانت أحزاب الائتلاف الحاكم تشاركه نفس الرأي بشأن الطلب الأمريكي، أجاب "نعم، هذا هو انطباعي".

وقال نوربرت روتجن، حليف ميركل والعضو في كتلتها المحافظة، إنه يعتقد أن ألمانيا يجب ألا تنضم إلى المهمة التي تقودها الولايات المتحدة لكنه أيد فكرة مهمة أوروبية.

وأضاف روتجن لمحطة (زد.دي.إف) "البديل هو مهمة أوروبية، وإذا لزم الأمر بدون البريطانيين إذا قرروا الانضمام إلى الولايات المتحدة".

وقالت ديمر إن برلين "لا تزال تنظر في اقتراح تشكيل مهمة حماية بحرية من قبل الدول الأوروبية على أنه مسألة تستحق التفكير".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.