تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

ما هي انعكاسات استهداف القاعدة الإماراتية في عدن على إعادة الانتشار

 الحوثيون  في اليمن
رويترز/ أرشيف

الحادث المروع الذي أدى إلى مقتل عشرات الضباط والجنود في معسكر الجلاء بمديرية البريقة غربي عدن وقتل فيه العميد منير اليافعي أبو اليمامة، يمثل اختراقًا أمنيًا نوعيًا وسط القوات الجنوبية المدعومة إماراتيًا، ويعيد التذكير بالهجوم الدامي المماثل الذي استهدف قاعدة العند العسكرية شمال عدن، في كانون الثاني -  يناير الماضي.

إعلان

إلا أن الأمر اللافت في التطورات المتسارعة للأحداث اليوم تزامنها وإعادة الانتشار المزعوم للقوات الإماراتية خاصة مع الانسحاب الجزئي لعدد من وحداتها العسكرية وتحديات ملء الفراغ في المدينة الجنوبية التي تتخذها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة لها والمحافظات المجاورة حيث تدور على تخومها عمليات حربية طاحنة ضد الحوثيين.


على مقربة من مكان الهجوم بمديرية البريقة ذاتها يقع مقر التحالف الذي تقوده الرياض والذي استقبل قبل أسبوع قوات سعودية بمعدات ثقيلة تصل للمرة الأولى إلى معسكره الحصين الذي لطالما استهدفه الحوثيون بالنوع ذاته من الطائرات والصواريخ التي عادة ما تعترضها بطاريات الباتريوت والتي هي الآن موضع تساؤل عن مدى جاهزيتها وفق هذه المستجدات للتصدي للهجمات الصاروخية التي كثفها الحوثيون مؤخرًا.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن