تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

جونسون يخسر اختباره الانتخابي الأول وتتقلص أغلبيته البرلمانية بفوز الموالين لأوروبا

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون / رويترز

فاز الديمقراطيون الأحرار البريطانيون الموالون للاتحاد الأوروبي بمقعد في البرلمان على حساب حزب المحافظين الحاكم في ضربة لرئيس الوزراء بوريس جونسون في أول اختبار انتخابي له منذ شغله المنصب.

إعلان

ومن شأن هذه الخسارة تقليص الأغلبية الفعلية لجونسون في البرلمان إلى مقعد واحد قبل مواجهة متوقعة حول خطته لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر له يوم 31 أكتوبر تشرين الأول دون اتفاق مع التكتل الأوروبي إذا فرضت الضرورة ذلك.

ومن قبل كانت حكومة جونسون تعتمد على تأييد حزب صغير من أيرلندا الشمالية لتحقيق الأغلبية الضئيلة التي تتمتع بها في البرلمان.

وفاز الديمقراطيون الأحرار بالمقعد في دائرة بريكون ورادنورشير في إقليم ويلز بأغلبية 1452 صوتا.

وقالت زعيمة الديمقراطيين الأحرار جو سوينسون في بيان بعد ظهور النتيجة في وقت مبكر اليوم الجمعة "أغلبية بوريس جونسون الآخذة في التقلص توضح أنه ليس لديه تفويض كي يخرجنا من الاتحاد الأوروبي".

ويشغل الديمقراطيون الأحرار 13 مقعدا في البرلمان.

وأضافت سوينسون "سأفعل كل ما يمكنني لوقف الخروج وطرح بديل.. رؤية إيجابية... لدينا الآن عضو إضافي في البرلمان سيصوت ضد الخروج في البرلمان".

وكان الناخبون في إقليم ويلز، ومن بينه منطقة بريكون، قد صوتوا بالموافقة على الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري في عام 2016 لكن الإقليم الذي يزيد فيه عدد الأغنام على عدد السكان ثار فيه القلق على نطاق واسع بين المزارعين بسبب احتمال فرض جمارك كبيرة على صادرات الأغنام من ويلز إذا خرجت بريطانيا من التكتل دون اتفاق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.