تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاتحاد الأوروبي

اتّـهام حرس حدود الاتحاد الأوروبي بـ"غض الطرف" عن إساءة معاملة مهاجرين

حرس حدود
حرس حدود / إذاعة فرنسا الدولية

تعرّضت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل "فرونتكس" يوم الإثنين 5 أغسطس 2019  لاتهامات بغض الطرف عن إساءة معاملة مهاجرين من قبل عناصر الحرس عند الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بحسب ما أفادت تقارير إعلامية.

إعلان

اتّهم تحقيق مشترك أجراه تلفزيون "إيه آر دي" العمومي الألماني وموقع "كوريكتيف" غير الربحي للصحافة الاستقصائية وصحيفة "ذا غارديان" الوكالة الأوروبية ومقرّها وارسو بانتهاك حقوق الإنسان خلال عمليات ترحيل اللاجئين.


وأفاد التقرير استنادا إلى وثائق داخلية بأن "فرونتكس" قد سمحت لعناصر حرس الحدود باستخدام الكلاب لمطاردة المهاجرين ورذاذ الفلفل والهراوات بخاصة عند حدود الاتحاد الأوروبي في بلغاريا والمجر واليونان.


واتّهم التحقيق عناصر حرس الحدود باستخدام القوة والتهديد لإعادة المهاجرين عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي معيقين بذلك حقا أساسيا بطلب اللجوء.
وأورد التقرير حالات ترحيل قصّر على متن طائرات من دون أي مرافق وحالات تخدير لاجئين بواسطة الأدوية خلال رحلات الطرد مما يشكل انتهاكا للأنظمة الدولية.


وبحسب التحقيق فإن تقارير من داخل "فرونتكس" تشير إلى "استخدام مفرط للقوة" و"إساءة معاملة لاجئين" غالبا ما تنتهي بعبارة "القضية أغلقت".


وقال رئيس الهيئة الاستشارية للوكالة ستيفان كيسلر للتلفزيون الألماني إن بإمكان "فرونتكس" نقل عناصرها من الدول الواقعة على طول الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وفي حال لم تفعل ذلك تكون متواطئة في المخالفات.


 قالت الوكالة الأوروبية "لم تقدَّم حتى الآن أي شكوى ضد أي عنصر في فرونتكس".


وأكدت الوكالة إنها "ستتحرّك حالما تتبلّغ" بأي حادثة، مضيفة أن "جميع العناصر الذين نشرتهم فرونتكس ملزمين بالتقيّد بقواعد السلوك التي وضعتها فرونتكس بعد استشارة عدد من الشركاء".


وأكدت "فرونتكس" أن بإمكانها فصل العناصر المشاركين في عملياتها لكنّها أوضحت أن "لا سلطة لها على عناصر أمن الحدود المحليين" أو "لإجراء تحقيقات" على أراضي دول الاتحاد الأوروبي.


وبعد تدفّق مئات آلاف المهاجرين إلى أوروبا في عام 2015 تم توسيع نطاق مهمة "فرونتكس" وزيادة تمويلها بصفتها الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل.


وبحسب موقعها الإلكتروني توظّف "فرونتكس" 700 شخص من 29 دولة وتسعى إلى رفع عدد العاملين في مقارّها إلى ألف موظّف بحلول العام 2021.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.