تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تؤكد أنّ القوة الأميركية في الخليج "ستزعزع أمن المنطقة"

العلم الإيراني يطفو أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية
العلم الإيراني يطفو أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذاعة فرنسا الدولية

قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي  يوم الخميس  08 أغسطس 2019 إنّ تشكيل قوة بحرية تقودها الولايات المتحدة في الخليج سيزيد من "الفلتان الأمني" في المنطقة وإنّ أيّ تدخّل إسرائيلي ستكون له "تداعيات كارثية" على المنطقة. 

إعلان


 وتدور حرب أعصاب بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 وإعادة فرضه عقوبات على الجمهورية الإسلامية.  وقال حاتمي في مكالمة هاتفيه مشتركة مع نظرائه في كلّ من الكويت وعُمان وقطر إنّ "التحالف العسكري الذي تسعى أميركا لإنشائه بذريعة توفير أمن الملاحة البحرية من شأنه أن يؤدّي إلى مزيد من فلتان الأمن في المنطقة"، بحسب ما أوردت وكالة الانباء الإيرانية الرسمية (إرنا).   وتعليقاً على الأنباء بشأن رغبة إسرائيل في الانضمام إلى القوة العسكرية البحرية، قال حاتمي إن "هكذا خطوات محتملة تحمل طابعاً استفزازياً للغاية ويمكن أن تعود بتداعيات كارثية للمنطقة".

   ووصف الولايات المتحدة بأنّها المصدر الرئيسي للتوتّرات في المنطقة، ودعا دول الخليج إلى الدخول في "محادثات بنّاءة" لتقوم بنفسها بتوفير الأمن البحري. 
 واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف خلف هجمات ضد ناقلات نفط في أيار/مايو وحزيران/يونيو، وهو اتّهام رفضته طهران. 
 واحتجزت إيران في 19 تموز/يوليو ناقلة النفط السويدية "ستينا امبيرو" التي ترفع العلم البريطاني بشبهة "عدم احترامها القانون الدولي للبحار"، وذلك بعد 15 يوماً من حجز السلطات البريطانية في جبل طارق ناقلة النفط الايرانية "غرايس 1".
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.