تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة/ كوريا الجنوبية

وزير الدفاع الأمريكي يزور كوريا الجنوبية

وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ونظيره الكوري الجنوبي جيونغ كيونغ
/ رويترز

اجتمع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر مع زعماء كبار في كوريا الجنوبية يوم الجمعة 9 أغسطس – آب 2019  في وقت تواجه فيه المنطقة عدة تحديات منها الخلاف التجاري المرير بين سول وطوكيو وتكلفة نشر جنود أمريكيين في كوريا الجنوبية.

إعلان

في أولى جولاته الخارجية منذ تأكيد ترشيحه لمنصب وزير الدفاع، وصل إسبر كوريا الجنوبية مساء يوم الخميس 8 أغسطس 2019  وسط نزاع تجاري متصاعد بين اثنين من أهم حلفاء واشنطن في آسيا.

رغم أن قضية التجارة، وهي قضية تهدد عملية تبادل المعلومات بين دول المنطقة، أثيرت خلال اجتماعات إسبر في سول فقد أكد الوزير الجديد مرة أخرى أهمية التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وقال إن البلدين سيواصلان التنسيق فيما يتعلق بكوريا الشمالية.

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي جيونج كيونج-دو في مستهل اجتماعه مع إسبر إن القيود التي فرضتها اليابان على كوريا الجنوبية ”تؤثر سلبا على العلاقات بين البلدين وعلى التعاون الأمني بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان“.

قالت كوريا الجنوبية إنها تدرس كل الخيارات في النزاع التجاري مع اليابان بما في ذلك إلغاء اتفاق تبادل المعلومات.

تسهل اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية عملية جمع وتبادل المعلومات بين الدول الثلاث وهو أمر حيوي للمساعدة في التصدي لتهديدات كوريا الشمالية النووية والصاروخية. ويتجدد الاتفاق تلقائيا يوم 24 أغسطس آب.

وصل إسبر سول بعد يوم من قول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن كوريا الجنوبية وافقت على دفع مبلغ ”أكبر بكثير“ لتحمل عبء التكاليف المطلوبة لنشر 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية وإن المحادثات جارية لبحث تلك المسألة.

لكن متحدثا باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أبلغ الصحفيين يوم الخميس أن المفاوضات لم تبدأ بعد بينما نقلت وكالة يونهاب عن مسؤول في الوزارة قوله إن إسبر لم يتطرق إلى مسألة التكاليف خلال اجتماعه مع وزيرة الخارجية كانج كيونج-وها.

تأتي الزيارة بعد أن أجرت كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة سلسلة من التجارب الصاروخية وفي ظل تعليق محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي ”في وقت تتسم فيه الأجواء الأمنية بالتوتر، من المفيد للغاية مناقشة الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية والتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة“.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن