تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ايطاليا

سالفيني يواصل ضغطه لإجراء انتخابات مبكرة في إيطاليا

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو
وزير الداخلية الإيطالي ماتيو فرانس 24

واصل وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني  يوم السبت 10 أ غسطس 2019  ضغطه لإجراء انتخابات مبكرة مكثفاً اللقاءات والاجتماعات، بعد أن تسبب بانهيار الائتلاف الشعبوي الحاكم، لكن هذا الطرح يواجه مقاومة زعزعة استقرار القوة الاقتصادية الثالثة في منطقة اليورو.

إعلان

 ومن المرتقب أن يصل زعيم الرابطة (يمين متطرف) سالفيني إلى منتجع باليكورو البحري في منطقة بازيليكاتا (جنوب) عصر السبت، في إطار سلسلة لقاءات شعبية بدأها على ساحل البحر الادرياتيكي الجمعة ويُفترض أن تُختتم في صقلية الأحد.  وشرح الجمعة انقلابه على الائتلاف الحكومي مباشرة عبر قناة "راي اونو" قائلاً إنه ضاق ذرعا من رفض شركائه السابقين في حركة خمس نجوم، مشاريع كبيرة مثل القطار الفائق السرعة بين ليون وتورين خلال فترة تحالفهما التي دامت 14 شهراً.  وقال "أنا في بوغليا، ألتقي حرفيين ومزارعين، يريدون حكومة تعطي ثقة للمستثمرين".

 ويريد سالفيني الذي بدأ عمليا حملته الانتخابية، الاهتمام بناخبيه في ميدزودجورنو، مركّزاً خطابه على مهاجمة الضرائب المرتفعة و"قواعد ماكرون وميركل" وطارحا أفكاره لتغيير أوروبا. وتهدف جولة سالفيني الذي خرج منتصراً من الانتخابات الأوروبية (بحصوله على ضعف الأصوات التي حصدتها حركة خمس نجوم) إلى زيادة شعبيته أكثر. وهذا الأمر ينجح إذ إن حشودا متحمسة تنتظر خطاباته في جميع المناطق التي زارها. ويعتبر كارلو أكافيفا وهو محام يبلغ 27 عاماً مؤيد للرابطة منذ عامين، أن حركة خمس نجوم "استخدمت أمل الشباب في المنطقة، على حسابهم".  في هذا الوقت في روما، تتزايد التكهنات حول احتمال أن تعمد حركة خمس نجوم إلى تشكيل حكومة جديدة بنفسها مدعومة في البرلمان من جناح الحزب الديموقراطي (يسار الوسط) القريب من رئيس الحكومة السابق ماتيو رينزي، ومن برلمانيين آخرين يخشون فقدان مقاعدهم في حال إجراء انتخابات مبكرة.

 وأثارت تصريحات لمسؤولين في حركة خمس نجوم وبرلمانيين مؤيدين لرينزي في هذا الاتجاه، غضب سالفيني فقال لقناة "راي اونو"، "لا مجال لألاعيب وللمناورات الغريبة، هذا الائتلاف مات ولا بد من الذهاب الى الانتخابات". وتابع سالفيني "إيطاليا هي الدول الصناعية الثانية في أوروبا، فإذا فاض المطبخ لن ننتظر أسبوعين للاتصال بالسمكري. إلا إذا كان هناك من هو بحاجة إلى وقت لجمع أصوات من هنا وهناك". ودعا النواب إلى التحرّك والعودة إلى روما والتصويت على انهيار حكومة من دون غالبية.


علامة استفهام

وفي حين أن البرلمان في عطلة، تمّ استدعاء كل البرلمانيين المنتمين إلى الرابطة للاجتماع بعد ظهر الاثنين. من جهته، يعتزم زعيم حركة خمس نجوم لويجي دي مايو الذي فوجئ بانقلاب حليفه السابق، حشد قواه صباح الاثنين. ويُفترض أن يلتقي رؤساء الكتل البرلمانية في مجلس الشيوخ الاثنين نحو الساعة 16,00 ت غ لتحديد الجدول الزمني لهذه الأزمة غير المسبوقة.  ويُفترض أن يحدد الاجتماع في مجلس الشيوخ موعد استدعاء البرلمانيين وما إذا كان مجلس الشيوخ سيدرس فوراً مذكرة حجب الثقة عن رئيس الحكومة جوسيبي كونتي التي قدّمتها الرابطة الجمعة. وأفادت وسائل إعلام إيطالية أن كونتي يريد الذهاب إلى قمة مجموعة السبع التي تفتتح أعمالها في 24 آب/أغسطس في بياريتز في جنوب غرب فرنسا واختيار المفوّض الأوروبي الإيطالي -- من دون الأخذ برأي الرابطة حالياً -- خلال فترة أقصاها 27 آب/أغسطس.


 إلا أن الخبراء يتوقعون استدعاء البرلمانيين في 19 أو 20 آب/أغسطس في أقصى حدّ مع حلّ البرلمان بحلول نهاية الشهر ما سيسمح بإجراء الانتخابات في أواخر تشرين الأول/أكتوبر أو في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر كما يطلب سالفيني.  وتُطرح علامة استفهام كبيرة حول موقف الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا الذي انتقل لقضاء عطلة في سردينيا. وبعد إسقاط حكومة كونتي، بات ماتاريلا يتمتع وحده بصلاحية حلّ البرلمان والدعوة إلى انتخابات. إلا أن من المعروف أن ماتاريلا يعارض إجراء انتخابات في أيلول/سبتمبر-تشرين الأول/أكتوبر، خلال فترة يفترض فيها بحكومة القوة الاقتصادية الثالثة في منطقة اليورو والتي تواجه ديونا طائلة، التحضير لموازنة العام المقبل وبحثها مع الاتحاد الأوروبي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.