تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

اليمن: التحالف العربي بقيادة السعودية يقصف حلفاءه الانفصاليين

قوات الانفصاليون الجنوبيون
رويترز

تدخل التحالف الذي تقوده السعودية يوم الأحد 11 آب – أغسطس 2019 في عدن دعما للحكومة اليمنية بعد أن سيطر الانفصاليون الجنوبيون بشكل فعلي على المدينة الساحلية الواقعة بجنوب البلاد مما أدى إلى تصدع تحالف يركز على قتال حركة الحوثي المتحالفة مع إيران.

إعلان

ونقل التلفزيون الرسمي السعودي عن بيان أن التحالف "استهدف إحدى المناطق التي تشكل تهديدا مباشرا لأحد المواقع المهمة للحكومة الشرعية اليمنية" في إشارة إلى حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تتخذ من عدن مقرا مؤقتا لها.

ولم يحدد البيان الموقع المستهدف لكن مسؤولا محليا قال لرويترز إن التحالف استهدف قوات انفصالية في منطقة محيطة بالقصر الرئاسي شبه الخاوي في حي كريتر. وهادي مقيم في الرياض. وأضاف البيان "ستكون هذه العملية الأولى وستليها عملية أخرى في حال عدم التقيد ببيان قوات التحالف".

وأضاف "لا تزال الفرصة سانحة للمجلس الانتقالي للانسحاب الفوري".

وكان التحالف قد هدد بالقيام بعمل عسكري إن لم ينسحب الانفصاليون من معسكرات الجيش التابعة للحكومة والتي سيطروا عليها السبت في مدينة عدن وأوقفوا القتال. واستمرت الاشتباكات أربعة أيام وأسفرت عن مقتل تسعة مدنيين على الأقل.

وقال نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني علي بريك على تويتر إن المجلس لا يزال ملتزما بالتحالف لكنه يؤكد على "عدم التفاوض تحت وطأة التهديد". ووافق المجلس في وقت سابق على وقف لإطلاق النار.

وللانفصاليين الذين تدعمهم دولة الإمارات برنامج يتعارض مع حكومة هادي فيما يتعلق بمستقبل اليمن ولكنهم شكلوا جزءا أساسيا في التحالف السني الذي تدخل في اليمن في 2015 ضد الحوثيين بعد إطاحتهم بهادي من السلطة في العاصمة صنعاء أواخر 2014.

وأدت أعمال العنف إلى تعقيد جهود الأمم المتحدة الرامية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربع سنوات والتي قتلت عشرات الآلاف ودفعت أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية إلى شفا المجاعة.

وأدت المعارك إلى محاصرة مدنيين في ديارهم مع شح في إمدادات المياه في عدن. وقال سكان إن الاشتباكات توقفت مساء أمس السبت. وتدخل بعض الواردات التجارية والمساعدات التي تصل للبلاد عبر ميناء عدن.

ودعت الإمارات إلى الهدوء. والإمارات عضو أساسي في التحالف وقامت بتسليح وتدريب آلاف الانفصاليين الجنوبيين. وقالت السعودية إنها ستعقد اجتماعا طارئا في المملكة بهدف استعادة النظام. وطلبت حكومة هادي من الإمارات التوقف عن دعم القوات الجنوبية.

انتكاسة للتحالف

يشكل الاقتتال بين أطراف مشاركة في التحالف انتكاسة في حملته المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات التي تهدف إلى كسر قبضة حركة الحوثي المتحالفة مع إيران على البلاد.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت في عدن يوم الأربعاء بعد أن اتهم الانفصاليون حزبا إسلاميا حليفا لهادي بالتواطؤ في هجوم صاروخي استهدف عرضا عسكريا في عدن وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه.

وقال محللون إن أبوظبي والرياض ستعملان معا لاحتواء الأزمة على الرغم من تقليص الإمارات لوجودها العسكري في اليمن في يونيو حزيران مع تزايد الضغوط الغربية لإنهاء الحرب.

وقالت إليزابيث ديكنسون وهي محللة في مجموعة الأزمات الدولية لرويترز "تحالفت الإمارات والسعودية مع شركاء يمنيين مختلفين... لكن حتى هذه المرحلة في الصراع عملت أبوظبي والرياض على الحفاظ على وفاق نسبي بين المصالح المتعارضة في الجنوب".

وأضافت "هذا هو ذات النهج اليوم" لكنها أشارت إلى أن الخطر الحقيقي في ذلك هو أن الوضع قد يتدهور إلى "حرب أهلية داخل حرب أهلية".

وأحيت الحرب في اليمن توترات قديمة بين الشمال والجنوب إذ شكل كل جزء في السابق دولة منفصلة ولم يتوحدا إلا في عام 1990 في عهد علي عبد الله صالح.

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة الحوثي أمس السبت إن الأحداث التي وقعت في عدن أثبتت أن حكومة هادي، التي تسيطر على عدن وسلسلة من البلدات الساحلية الغربية، غير ملائمة للحكم.

وقال حسين العزي "على القوى الرئيسية الموجودة على الأرض أن تنخرط في حوار جاد وبناء لإخراج البلد إلى طريق اتحادي يرضي الجميع في إطار وطني موحد".

وتحاول الأمم المتحدة تطبيق اتفاق سلام في مدينة الحديدة الساحلية الرئيسية إلى الشمال من عدن لتمهيد الطريق أمام محادثات سياسية أوسع لإنهاء الحرب.

وصعد الحوثيون، الذين يسيطرون على صنعاء والحديدة والمراكز الحضرية الأخرى، ضرباتهم بالصواريخ والطائرات المسيرة على المدن السعودية، مما أدى إلى تعقيد جهود الأمم المتحدة.

وعلى نطاق واسع في المنطقة يعتبر الصراع في اليمن حربا بالوكالة بين السعودية وإيران. وينفى الحوثيون أن يكونوا دمى لدى إيران ويقولون إن حركتهم ثورة على الفساد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن