تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا - معارضة

روسيا: مكافئة مالية لمن يكشف هوية الشرطي الذي ضرب متظاهرة

شرطة مكافحة الشغب في روسيا
شرطة مكافحة الشغب في روسيا ( أ ف ب)

فتحت وزارة الداخلية الروسية تحقيقاً يوم الإثنين 12 أغسطس 2019 بعد الضجة التي أثارها تسجيل مصوّر يظهر امرأة تتلقى لكمات شديدة في بطنها من قبل شرطي خلال تظاهرة في موسكو وسط اشتداد القمع ضدّ المعارضة.

إعلان


  وشاهد التسجيل حتى يوم الإثنين 360 ألف شخص، وتظهر ضمنه امرأة يجرّها أربعة شرطيين بوجوه مقنّعة ويعتمرون خوذات مكافحة الشغب، وكان أحدهم يوجّه لكمات لها من دون أي سبب. وأثارت الصور الغضب عبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

وشرحت الضحية داريا سوسنوفسكايا (26 عاماً) لدى سؤالها من قبل الموقع الالكتروني "ميديازونا" أنّها تعرضت للإيقاف لاحتجاجها على اعتقال شخص يعاني من إعاقة.

وروت أثناء شهادتها على ما تعرضت له، "بدأ شرطيون يركضون نحوي، لم أكن أعرف من يكونون". وتابعت "كان ذلك متوحشاً للغاية. عانيت على الفور من تشنجات في كل جسدي، لم أعد أستطيع التنفس".

وشرحت أنّها نقلت برفقة موقوفين آخرين لاحقاً إلى مركز للشرطة حيث لم يتح لها الاتصال بمحام لساعات قبل السماح لها بالمغادرة بعد تحرير محضر لها.
   وأعلنت وزارة الداخلية فتح تحقيق داخلي، ووعدت بأنّه "سيكون على المذنبين تحمّل مسؤولياتهم".

وكان محام في منظمة "اغورا" غير الحكومية والمدافعة عن حقوق الإنسان عرض عبر موقع تويتر مكافأة مالية قدرها نحو 1350 يورو (مئة ألف روبل) لمن يكشف هوية الشرطي الذي ضرب المتظاهرة.
   ونظمت المعارضة الروسية في الأسابيع الأخيرة عددا من التظاهرات الواسعة في موسكو للمطالبة بالسماح لمرشحيها المشاركة في الانتخابات المحلية المقررة في 8 أيلول/سبتمبر 2019.

وكانت تظاهرة السبت المرخص لها الأكبر في روسيا منذ عودة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكرملين عام 2012، وجمعت نحو 60 ألف شخص. ولكنّها أدت إلى 256 توقيفا في العاصمة.

وكانت الشرطة قمعت تظاهرتين سابقتين غير مرخص لهما، وشهدتا أكثر من ألف توقيف وأعمال عنف.


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.