تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تحاول منع نائبتين في الكونغرس من زيارة القدس الشرقية والضفة

الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية
الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قال مسؤول إسرائيلي يوم الخميس 15 أغسطس 2019 إن إسرائيل تبحث منع زيارة اثنين من أشد منتقديها في الكونغرس الأمريكي وهما رشيدة طليب وإلهان عمر من الحزب الديمقراطي في إطار جولة تزوران خلالها الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

إعلان

ولم تعلن أي تفاصيل رسمية بشأن الجولة لكن مصادر مطلعة على خطط الزيارة المزمعة قالت إنها قد تبدأ مطلع الأسبوع القادم.

وطليب وعمر أول امرأتين مسلمتين تنتخبان للكونجرس وهما من الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي. وأبدت الاثنتان دعمهما لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات المؤيدة للفلسطينيين.

وبحسب القانون الإسرائيلي يمكن رفض دخول داعمي الحركة لإسرائيل لكن السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون ديرمر قال الشهر الماضي إنه سيتم السماح لهما بالدخول احتراما للكونغرس الأمريكي والعلاقات الأمريكية-الإسرائيلية.

وقال مسؤول أمريكي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء بارزين آخرين بحكومته عقدوا مشاورات الأربعاء 14 أغسطس 2019 لاتخاذ "قرار نهائي" بشأن الزيارة.

ويمكن أن يؤدي منع مسؤولين أمريكيين منتخبين من الزيارة إلى تفاقم التوتر في العلاقات بين نتنياهو، الذي أبرز علاقته الوثيقة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية الحالية، وأعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس.

وقال المسؤول "احتمال ألا تسمح إسرائيل بالزيارة في الوضع الحالي قائم. تواصل الفرق المتخصصة والقانونية في الوزارات بحث الأمر".

وقالت مصادر مشاركة في التخطيط للزيارة إن الموافقة عليها ما زالت معلقة في لجنة القيم بمجلس النواب التي ستبحث مسارها.

وتحولت زيارة المشرعتين الأمريكيتين للمسجد الأقصى ومحيطه إلى نقطة خلاف.

ويوجد الموقع في منطقة استولت عليها إسرائيل مع الضفة الغربية في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وقال أحد المصادر المطلعة على الزيارة المزمعة "لضمان إظهار السيادة الإسرائيلية على الموقع سيطلبون مرافقة الشرطة الإسرائيلية معهما وليس مسؤولي الوقف فحسب" في إشارة إلى إدارة الوقف الإسلامي.

وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية إن أي زيارة لطليب وعمر للمسجد الأقصى ستتطلب حماية أمنية إسرائيلية.

ووقعت أحداث عنف هناك يوم الأحد 11 أغسطس 2019 بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين بسبب توترات بشأن زيارات ليهود في يوم صادف احتفال المسلمين بعيد الأضحى وإحياء اليهود لذكرى خراب الهيكل.

وتعود جذور طليب (43 عاما) المولودة في الولايات المتحدة لقرية بيت عور الفوقا في الضفة الغربية. وما تزال جدتها وأقارب لها يعيشون هناك.

وتعود أصول إلهان عمر إلى الصومال التي هاجرت منها وهي طفلة للولايات المتحدة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.