تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رافضة العرض الإسرائيلي، رشيدة طليب: لن "أسمح لإسرائيل بإذلالي واستخدام حبّي لجدّتي للخضوع لسياساتها القمعية والعنصرية"

رشيدة طليب، النائبة الفلسطينية في الكونغرس الأمريكي
رشيدة طليب، النائبة الفلسطينية في الكونغرس الأمريكي AFP 15/07/2019

سارعت النائبة الديموقراطية الأميركية الفلسطينية الأصل رشيدة طليب إلى رفض العرض الذي قدمته لها السلطات الإسرائيلية، يوم الجمعة 16 أغسطس 2019، بالسماح لها بزيارة جدّتها المسنّة في الضفة الغربية المحتلّة لدواع "إنسانية"، معتبرة أنّ شروطه "جائرة".

إعلان

وقالت النائبة الديموقراطية (43 عاماً) في تغريدة على تويتر "لقد قرّرت أنّ زيارة جدّتي في ظلّ هذه الشروط الجائرة تتعارض مع كل ما أؤمن به، أي محاربة العنصرية والجور والظلم".

وأضافت "عندما فزت، أُعطي الشعب الفلسطيني الأمل بأنّ أحداً ما سيقول في النهاية الحقيقة عن الظروف اللاإنسانية".

وتابعت "لا يمكنني أن أسمح لدولة إسرائيل بأن تسرق هذا النور من طريق إذلالي واستخدام حبّي لجدّتي للخضوع لسياساتها القمعية والعنصرية"، مؤكّدة أنّ "إسكاتي ومعاملتي كمجرمة ليس ما تريده (جدّتي) لي. هذا الأمر سيقتل قطعة مني".

وأتى موقف طليب ردّاً على قرار وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي السماح لها بدخول الدولة العبرية للقيام بـ "زيارة إنسانية لجدتها"، وذلك غداة إعلان إسرائيل أنها ستمنع زيارة طليب وزميلتها الديموقراطية إلهان عمر لأن النائبتين الأميركيتين تؤيّدان جهود مقاطعة إسرائيل بسبب احتلالها أراضي الفلسطينيين وسياستها تجاههم.

 لكنّ الوزارة قالت في بيان إنّ قرار السماح لها بـ "زيارة إنسانية" اتخذ عقب تعهد طليب في رسالة "باحترام الشروط المفروضة من إسرائيل".

وأكّدت الوزارة أن طليب "وعدت بعدم الترويج لمسألة مقاطعة إسرائيل خلال زيارتها".

وأرسلت طليب ليل الخميس الجمعة طلبا خطيا إلى السلطات الإسرائيلية للسماح لها بزيارة عائلتها وتحديدا جدتها المقيمة في قرية بيت عور الفوقا قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وكتبت في رسالتها المقتضبة بالإنكليزية التي نشر نصها على الإنترنت "قد تكون هذه فرصتي الأخيرة لزيارتها" مضيفة "أتعهد باحترام كل القيود وعدم الترويج لمقاطعة إسرائيل خلال زيارتي".

وأثار قرار منع دخول طليب وعمر، رغم دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب له، انتقادات حادة في الولايات المتحدة من عدة حلفاء لإسرائيل من بينهم نواب ديموقراطيون كبار ومرشحون في الانتخابات الرئاسية بل وحتى لجنة الشؤون العامة الأميركية-الإسرائيلية "ايباك". وقال مسؤولون إسرائيليون إنه من الممكن النظر في طلب إنساني منفصل من طليب لزيارة أفراد عائلتها.
   

وفي قرية بيت عور الفوقا شمال الضفة الغربية التقت فرانس برس جدة رشيدة طليب وأقاربها الذين كانوا يترقبون القرار الإسرائيلي مع انهماكهم في استكمال التحضيرات لاستقبالها.

وقالت الجدة قبل وقت قصير من إعلان السلطات الإسرائيلية قرارها "أعتقد أنها ستصل إلى القرية مرتدية الثوب الفلسطيني (...) ها نحن نستعد لاستقبالها وسنحتفل بها وبإلهان، نريد ذبح خروف عند وصولها".

وجاء قرار إسرائيل برفض زيارة النائبتين بعد وقت قصير من تصريح ترامب على تويتر "إذا سمحت إسرائيل للنائبتين عمر وطليب بالزيارة فهذا سيظهر ضعفا كبيرا".
   
 "علامة ضعف"
 
 وأبلغ ترامب الصحافيين لاحقا أن النائبتين "قالتا بعضاً من أسوأ الأشياء التي سمعها على الإطلاق عن إسرائيل. لذا كيف يمكن أن تقول إسرائيل +مرحبا+؟".

ورشيدة طليب هي أول عضو من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأميركي. وهي وعمر من أبرز معارضي ترامب الذي يحتفظ بعلاقة وثيقة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وانتقدت لجنة الشؤون العامة الأميركية-الإسرائيلية "إيباك" وهي من المجموعات المؤيدة لإسرائيل قرار منع الزيارة.

وفيما أبدى أعضاء اللجنة البارزة "اعتراضهم" على دعم طليب وعمر لحملة مقاطعة إسرائيل، قالت إيباك "نحن نعتقد أيضا أنّ كل عضو في الكونغرس يجب أن يكون قادرا على زيارة والتعرف مباشرة على حليفتنا الديموقراطية إسرائيل".

وندّد أكثر من 70 ديموقراطيا في مجلسي الشيوخ والنواب علانية بقرار إسرائيل، فيما التزم النواب الجمهوريون الصمت عموماً.

ووصف زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر والمؤيد الكبير لإسرائيل القرار بأنّه "علامة ضعف ستضر فقط العلاقات الأميركية الإسرائيلية ودعم إسرائيل في أميركا".

واعتبرت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي، منع إسرائيل دخول النائبتين بأنه "مؤشر الى الضعف وأدنى من كرامة دولة إسرائيل العظيمة"، معتبرة الخطوة بأنها "مخيبة كثيرا للآمال".

ووصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي القرار الإسرائيلي ب "العمل المشين والعدائي ضد الشعب الأميركي ومن يمثله"، من جانبها وصفت النائبة إلهان عمر القرار الإسرائيلي بـ "المخيف" و"المهين للقيم الديموقراطية".

لكنّ فلسطينيين أبدوا انزعاجهم من رسالة طليب لوزارة الداخلية الإسرائيلية. وكتب صحافي فلسطيني عبر صفحته على فيسبوك " طلب رشيدة طليب السماح لها بزيارة بلدها الأم لأسباب انسانية خطوة غير موفقة بالمرة".

والخميس، دافع نتانياهو عن قرار المنع السابق قائلا إنّ مسار رحلتهما يؤكد أنهما تعتزمان مواصلة تأييد مقاطعة إسرائيل. وتابع في بيان "كدولة ديموقراطية حرة ونابضة بالحياة فإن إسرائيل تفتح أبوابها أمام أي منتقد أو انتقاد، مع استثناء وحيد".

وأضاف "يحظر قانون إسرائيل دخول الأشخاص الذين يدعون الى مقاطعتها وينشطون في ذلك، كما هو الحال مع الديموقراطيات الأخرى التي تمنع دخول أشخاص تعتبر أنهم يلحقون ضررا بالبلاد".

وكان من المتوقع أن تصل النائبتان إلى إسرائيل نهاية الأسبوع في زيارة للأراضي الفلسطينية.

وفي عام 2017، أصدرت إسرائيل قانونا يحظر دخول الأجانب الذين يدعمون مقاطعتها. وصدر القانون ردا على حركة مقاطعة إسرائيل كوسيلة للضغط عليها بسبب معاملتها للفلسطينيين. وترى إسرائيل في الحركة تهديدا وتتهمها بمعاداة السامية، وهو ما ينفيه النشطاء مؤكدين أنهم يسعون إلى إنهاء الاحتلال.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.