تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية/اليمن

التحالف العسكري بقيادة السعودية يلقي قنابل ضوئية على عدن

قنابل ضوئية
قنابل ضوئية /فيسبوك ( Lens Young )

قال سكان إن طائرات التحالف العسكري  بقيادة السعودية ألقت قنابل ضوئية على مدينة عدن اليمنية فجر يوم السبت 17 أغسطس 2019  قرب معسكرات للمقاتلين الانفصاليين الجنوبيين الذين سيطروا الأسبوع الماضي على المدينة الساحلية التي كانت مقرا مؤقتا للحكومة.

إعلان

جدد التحالف ليل الجمعة مطالبته لقوات الانفصاليين بالانسحاب من كل المواقع التي سيطرت عليها في عدن في الآونة الأخيرة.

وتسببت سيطرة الانفصاليين على القواعد العسكرية التابعة للحكومة الأسبوع الماضي في تعقيد جهود الأمم المتحدة لإنهاء حرب اليمن وكشفت عن توتر داخل الائتلاف السني الذي تشكل قبل أربعة أعوام لقتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.

والانفصاليون المدعومون من الإمارات عنصر رئيسي في التحالف المناهض للحوثيين. وأعادت الحرب توترات قديمة بين شمال اليمن وجنوبه، اللذين انفصلا في السابق ثم اتحدا في دولة واحدة عام 1990.

ودعا التحالف إلى الحوار وقال إن كل القوى في الجنوب ينبغي أن تتحد تحت مظلة التحالف لقتال الحوثيين.

وقال التلفزيون السعودي إن قوات الانفصاليين ستنسحب من وزارة الداخلية ومصفاة عدن يوم السبت لكن بيانات التحالف لم تذكر هذه المواقع على وجه التحديد.

وكان مسؤولون محليون قالوا لرويترز إن قوات الانفصاليين ابتعدت عن القصر الرئاسي شبه الخاوي وعن البنك المركزي لكن لم يرد ما يشير إلى أنها انسحبت من معسكرات الجيش التي تمنحها السيطرة الفعلية على المدينة.

وردا على القنابل الضوئية التي أُطلقت يوم السبت وتحليق الطائرات الحربية على ارتفاع منخفض، قال بيان لأحد الألوية التي تقاتل مع الانفصاليين الجنوبيين ”لن نتراجع ولن نتزحزح ولن تخيفنا طائراتهم“.

وأفاد البيان وتقارير أخرى يوم الخميس 15 أغسطس  بأن وفدا سعوديا جاء إلى عدن للإشراف على الانسحاب.

وقال متحدث باسم المقاتلين الانفصاليين لرويترز الأسبوع الماضي إنهم سيحتفظون بالسيطرة على عدن ما لم يتم إبعاد حزب الإصلاح، العمود الفقري لحكومة هادي، وكذلك الشماليين من مواقع السلطة بالجنوب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.