تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أي سلام بعد التفجير؟ أفغان غاضبون يشككون في جدوى الحوار مع طالبان

تفجير انتحاري في افقنستان
تفجير انتحاري في افقنستان فرانس 24

دفع الغضب الذي فجره مقتل 63 شخصا في تفجير انتحاري خلال حفل زواج في العاصمة الأفغانية كابول كثيرين من الأفغان للتشكيك اليوم الأحد في جدوى التفاوضمع طالبان بهدف إخراج القوات الأمريكية من البلاد وإنهاء الحرب. وكان انتحاري فجر نفسه في ساعة متأخرة يوم السبت في قاعة أفراحمكتظة بالمدعوين وقال مسؤولون إن عددا كبيرا من القتلى من النساء والأطفال وإن 182 شخصا أصيبوا بجروح.

إعلان

وقالت رادا أكبا في تغريدة على منصة تويتر للتواصل الاجتماعي "سلام مع من؟ مع من يفجرون أفراحنا ومدارسنا وجامعاتنا ومكاتبنا ومنازلنا؟"وأضافت "بيع هذا الوطن وشعبه لهؤلاء القتلة مقزز ولا إنساني.ولن ينسى التاريخ ذلك". وقد نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف قاعة


أفراح في غرب كابول في أحد أحياء الأقلية الشيعية ونددت به. وينشط مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان وسبق أن شنوا هجمات دامية في مدن استهدف بعضها الشيعة. وقالت الصحفية سناء صافي إن لديها شكوكا في نفي طالبان. وتساءلت "من غيرهم يقدر على ارتكاب مثل هذا العمل الوحشي؟" وتابعت "إذاً، لن ينهي ’اتفاق السلام’ مع طالبان سفك دماء الأفغان العاديين؟"

وقال تواب غورزانج المستشار بوزارة النقل إن المفاوضات مع طالبان منحت الحركة الشرعية. وكتب على فيسبوك يقول "إذا اكتسبت طالبان الشرعية آلاف المرات على منصة محادثات السلام فستستمر جرائم الحرب والجرائم ضد
الإنسانية التي ترتكبها".

وتحاول حركة طالبان والولايات المتحدة التفاوض على اتفاق لسحب القوات الأمريكية مقابل التزام من طالبان بإجراء محادثات لتحقيق الأمن والسلام مع الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة. وأفاد الجانبان بتحقيق تقدم بعد ثماني دورات من المحادثات منذ أواخر العام الماضي.

وقال الجانبان إن الاتفاق المتوقع يقضي بانسحاب تدريجي للقوات الأمريكية على أن تضمن حركة طالبان ألا تصبح أفغانستان ملاذا للمتشددين لتوسيع نطاق عملياتهم والتخطيط لهجمات جديدة.

ولا تشارك الحكومة الأفغانية في المفاوضات إذ ترفض الحركة الحوار معها لأنها تعتبرها ألعوبة في يد الولايات المتحدة لكن من المتوقع أن تتعهد الحركة ببدء محادثات لاقتسام السلطة والاتفاق على وقف إطلاق النار.

وتصر الحكومة على ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار جزءا من أي اتفاق. كما شكك الصحفي الأفغاني تابيش فروغ في نفي طالبان مسؤوليتها عن التفجير. وكتب يقول "هم مسؤولون في نظر الأفغان. فقد حولوا بلدا سكانه 30 مليون نسمة إلى مجزر...يجب ألا نستسلم لإرهاب طالبان".

وأدانت بعثة الاتحاد الأوروبي في أفغانستان التفجير وقالت إن من يقفون وراءه "أعداء الإنسانية". ويأتي التفجير في أعقاب انفجار قنبلة في مسجد بباكستان يوم
الجمعة سقط فيه أربعة قتلى أحدهم شقيق زعيم حركة طالبان هيبة الله أخونزادة وأصيب حوالي 20 شخصا.ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن ذلك التفجير.


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.