تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأردن

الأردن يحض المجتمع الدولي على الضغط على إسرائيل لوقف "انتهاكاتها" في القدس

ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين
ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين رويترز

حض الأردن يوم الأحد 18 أغسطس 2019 المجتمع الدولي على ممارسة ضغوط على إسرائيل لوقف "انتهاكاتها" في القدس الشرقية المحتلة، معتبرا انها تخرق القانون الدولي وتشكل "تصعيدا خطيرا".

إعلان

ونقل بيان صادر عن وزير الخارجية أيمن الصفدي تأكيده "ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي خطوات فاعلة وسريعة للضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها للمقدسات في القدس المحتلة" منددا ب"تصعيد خطير".

وحذر الصفدي خلال لقاء مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي لدى المملكة من "التبعات الخطرة للانتهاكات الإسرائيلية وخطواتها الأحادية التي تستهدف الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات".

ودان الصفدي "الإجراءات الإسرائيلية العبثية المدانة ضد المقدسات في القدس المحتلة التي تشكل استفزازا لمشاعر المسلمين والمسيحيين في العالمين العربي والاسلامي، تتحمل إسرائيل تبعاته".

ودعا إلى "تكاتف جهود المجتمع الدولي لحل الصراع وفق حل الدولتين الذي يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة على خطوط 4 حزيران/يونيو 1967 عاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية سبيلا وحيدا لتحقيق السلام".

وعبر الأردن الأربعاء الماضي عن ادانة تصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد اردان الذي دعا إلى تغيير الوضع القائم في القدس، حتى يتمكن اليهود من أداء الصلاة في الحرم القدسي.

كما دان يوم الأحد 11 أغسطس 2019 بشدة استمرار "الإنتهاكات" اثر صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلّين في حرم المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى، ودعا "لوقف هذه الممارسات العدوانية فورا".

وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذي تتولى إدارته الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن المسؤول عن الأماكن الدينية الإسلامية في القدس الشرقية.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، باشراف المملكة على المقدسات الاسلامية في المدينة.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، التي كانت تخضع للسيادة الأردنية كسائر مدن الضفة الغربية قبل احتلالها، وضمّتها لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.