تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا

دول إفريقية تطالب أوروبا بإغلاق سوقها للعاج حماية للفيلة

فيل إفريقي
فيل إفريقي فليكر @Megan Coughlin

هل ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يغلق سوقه الداخلية أمام تجارة العاج على غرار الولايات المتحدة والصين؟ تطالب دول ومنظمات بقرار من هذا القبيل في وقت يعقد في جنيف مؤتمر دولي حول الاتجار بالأنواع البرية.

إعلان

تراجع عدد الفيلة من عدّة ملايين في مطلع القرن العشرين إلى حوالي 400 ألف سنة 2015 في القارة الإفريقية، نتيجة الصيد الجائر. وفي إفريقيا، "تعزى 60 % من حالات نفوق الحيوانات إلى الصيد غير القانوني"، بحسب الصندوق العالمي للطبيعة.

وفي مسعى إلى حماية أكبر عدد من الثدييات، حظر الاتجار بالعاج على الصعيد العالمي سنة 1989، ما خلا بعض الاستثناءات النادرة التي منحت لبلدان معيّنة كي تبيع مخزوناتها.

وقد أغلقت الولايات المتحدة سوقها الداخلية للعاج سنة 2016، ما عدا بعض الاستثناءات، وتلتها الصين في العام 2017. لكن مناطق أخرى في العالم لا تزال تسمح ببيع العاج، مثل اليابان والاتحاد الأوروبي.

وهذه المسألة مدرجة في جدول أعمال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالأنواع المعرّضة للخطر الذي يعقد منذ السبت وحتى 28 آب/أغسطس في جنيف. وتحدّد اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض (سايتس) قواعد الاتجار الدولي بأكثر من 35 ألف نوع نباتي وحيواني بري.

وتطالب تسعة بلدان، هي بوركينا فاسو وساحل العاج وإثيوبيا والغابون وكينيا وليبيريا ونيجيريا والنيجر وسوريا أطراف الاتفاقية بأن "تدعو بإلحاح إلى إغلاق كلّ الأسواق الداخلية في وجه العاج المتبقي".

وتعتبر هذه الدول أن "إبقاء سوق للعاج يتيح تبييض العاج الذي تمّ الاستحصال عليه بطريقة مخالفة للقانون ويعقد عميلة التتبّع وإنفاذ القوانين ... فضلا عن تقويض الحظر الساري في بلدان أخرى من خلال توفير بدائل للمزودين والتجار".

وقال يان ويلرينغ المسؤول الفرنسي المعني بشؤون البيئة "فور إغلاق الأسواق الرئيسية، ستنعدم المنافذ. وسيكون الفيل الإفريقي محميا بشكل أفضل وسيتعذّر الاتجار بالعاج وسيتوقف الصيد غير القانوني".

ومنذ العام 2017، يُحظر إعادة تصدير العاج الخام لأغراض تجارية من الاتحاد الأوروبي.

وقال لوي لولانشو من منظمة "إفاو" غير الحكومية لوكالة فرانس برس "لا بدّ من التطرّق إلى مسألة العاج المصقول والاتجار بين البلدان".

ويشير الصندوق العالمي للطبيعة إلى أن "فهما أعمق لمعنى الإغلاق الفعلي للسوق، بما في ذلك الاستثناءات المحدودة، من شأنه أن ينير هذا النقاش".

وجاء في مستند صدر عن البلدان الإفريقية "تفيد المفوضية الأوروبية بأن سوقها الداخلية لا تحوي منتجات عاجية أصلها غير قانوني مشتقة من حيوانات تعرّضت للصيد الجائر مؤخرا. لكن المخاوف لا تزال قائمة بسبب إبقاء الاتحاد الأوروبي هذه السوق الداخلية الكبيرة".

ومن حيث المبدأ، لا يجوز تسويق سوى القطع العاجية التي تعود لما قبل 1947. ولا بدّ من إرفاق القطع المصقولة التي شغلت بين تلك السنة والعام 1990 بشهادة. غير أن دراسة صدرت سنة 2018 عن منظمة "أفاز" غير الحكومية وجامعة أكسفورد حول قطع مصنوعة من العاج أظهرت أن خمسها مشتق من حيوانات اصطيدت بعد الحظر العالمي للعاج سنة 1989.

واعتمدت بلدان أوروبية، مثل فرنسا وبلجيكا وبريطانيا وهولندا، تشريعات أكثر صرامة في هذا الشأن أو أنها تنوي تشديد قوانينها،

لكن من السهل العثور على الانترنت في فرنسا على منحوتات أو أدوات مصنوعة من العاج لا ضمانات بشأن قدمها أو منشأها.

وقال لولانشون "يكفينا ذلك لدفع الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة وإغلاق الأسواق المحلية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.