تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جنوب السودان

حفل غنائي في جنوب السودان ترويجاً للسلام

صورة تعبيرية لحفل موسيقي
صورة تعبيرية لحفل موسيقي أرشيف

نظمت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان بالتعاون مع السلطات المحلية في الآونة الأخيرة حفلا موسيقيا في مدينة ياي لتعزيز السلام والمصالحة بين المجتمعات المحلية في المدينة.

إعلان

وتجمع السكان بأعداد كبيرة للاستمتاع بعروض فنانين مختلفين والاحتفال بالهدوء النسبي الذي يسود البلاد في الفترة الأخيرة.

وذكرت مجموعة الأزمات الدولية ومقرها بروكسل في تقرير في مارس آذار 2019 أن اتفاق السلام الذي وقّعه الرئيس سلفا كير وزعيم المتمردين ريك مشار، النائب السابق للرئيس، قلص الأعمال القتالية لكنه قد ينهار بسبب عدة نزاعات.

وقالت امرأة من سكان ياي تدعى سلوى سليمان "بعد أن أصبحنا نشعر بالسلام، أنا مرتاحة أشعر براحة لأن الآن أطفالي يمكنهم الذهاب إلى المدرسة وسأكون مرتاحة. لا خوف من المشي ليلا. الآن يمكنني أمش (الذهاب) إلى جوبا أو ياي أو الخرطوم. أنا مرتاحة من شان السلام وشكرا".

وقدم الفنان الشهير في جنوب السودان إيمانويل كمبي أغنيات عن الوطن والسلام وإعادة الإعمار في البلاد.

وقال كمبي "السلام ليس شيئا نغني له ونتحدث عنه. ليس مجرد أمنية لنا، إنه شيء نعمل لتحقيقه. بالتالي فمع التطورات التي تشهدها ياي الآن تعطينا إشارة بأن شعبنا مستعد للسلام، لا أقل من ذلك".

وتنظم الأمم المتحدة سلسلة من الأنشطة الداعية للسلام في مدينة ياي في إطار الجهود المبذولة لمنع الصراع.

وقُتل زهاء 400 ألف شخص وشُرد أكثر من ثلث سكان البلاد، وعددهم 12 مليون نسمة، جراء حرب أهلية مستعرة منذ خمس سنوات، وهو صراع تخللته جولات متعددة من الوساطة أعقبها إراقة دماء جديدة.

وقال يوستو بابا، نائب حاكم ياي، "في إطار الالتزام بالسلام، فإن حكومة ولاية نهر ياي ستبذل قصارى جهدها لضمان إثبات وتوطيد الوضع السلمي السائد أيا كان الثمن".

وانفصلت دولة جنوب السودان، التي بلا سواحل والمنتجة للنفط، عن السودان عام 2011 بعد قتال استمر عشرات السنين قبل أن تندلع فيها حرب أهلية لاحقا.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.