تخطي إلى المحتوى الرئيسي
افغانستان

في حصيلة أولية: انتحاري من طالبان يقتل عشرة على الأقل ويصيب 42 في العاصمة الأفغانية

رجال أفغان يحملون جثة مدني في موقع انفجار في كابول
رجال أفغان يحملون جثة مدني في موقع انفجار في كابول /أرشيف

قال مسؤولون إن تفجيرا نفذه انتحاري من حركة طالبان في وسط العاصمة الأفغانية كابول أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص وإصابة أكثر من 40  يوم الخميس 5 أيلول -سبتمبر 2019، ودمر سيارات ومتاجر في منطقة قريبة من مقر قوة حلف شمال الأطلسي والسفارة الأمريكية.

إعلان

أعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم حتى في الوقت الذي تتفاوض فيه الحركة مع مسؤولين أمريكيين لإبرام اتفاق بشأن سحب القوات الأمريكية مقابل ضمانات أمنية منها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي "هرعت سيارات الإسعاف وفرق الإنقاذ إلى موقع الانفجار قتل عشرة مدنيين على الأقل وأصيب 42 ونقلوا إلى المستشفيات".

وأظهرت لقطات مصورة وصور على وسائل التواصل الاجتماعي عدة مركبات ومتاجر صغيرة محطمة وطوقا أمنيا فرضته الشرطة على الطريق.

ولم يتراجع العنف في أفغانستان رغم إحراز طالبان ومسؤولين أمريكيين تقدما في المفاوضات.

ويوم الاثنين 2 أيلول هاجم انتحاري بشاحنة ملغومة مجمعا تستخدمه منظمات دولية في كابول ما أسفر عن مقتل 16 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100.

وقال كبير المفاوضين الأمريكيين في محادثات السلام الأفغانية زلماي خليل زاد هذا الأسبوع إن الجانبين وضعا إطار عمل مبدئيا لاتفاق تنسحب بموجبه القوات الأمريكية من خمس قواعد عسكرية في أفغانستان خلال 135 يوما من التوقع عليه.

وهناك نحو 14 ألف جندي من القوات الأمريكية في أفغانستان في قواعد مختلفة بأنحاء البلاد.

ومن المنتظر أن يجتمع خليل زاد مع مسؤولين أفغان ومن حلف شمال الأطلسي لشرح مسودة الاتفاق الذي يحتاج أولا إلى موافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل توقيعه.

وأطلع خليل زاد، وهو دبلوماسي أفغاني-أمريكي مخضرم، الرئيس الأفغاني أشرف غني على تفاصيل المسودة وطلب معرفة رأيه قبل إقرار الصيغة النهائية للاتفاق الذي قد ينهي أطول تدخل عسكري أمريكي خارجي.

لكن حكومة غني تريد توضيحات من الولايات المتحدة بشأن مسودة الاتفاق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.