تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

باكستان: عمران خان يرضخ لضغوط الإسلاميين المتشددين

رويترز

تراجعت حكومة عمران خان عن قرار، أثار حفيظة الإسلاميين المتشددين، بتعيين أحد أبناء الطائفة الأحمدية التي تعتبر اقلية مضطهدة في البلاد، من منصب المستشار الاقتصادي، حيث تم مؤخرا تعيين الباكستاني الأميركي عاطف ميان، خريج معهد ماساشوستس الاميركي وأستاذ الاقتصاد في جامعة برينستون المرموقة، عضوا في المجلس الاستشاري الاقتصادي الجديد، وينتمي ميان إلى أقلية الأحمدية الدينية التي تعاني من الاضطهاد في باكستان، وأثار إعلان تعيينه انتقادات واسعة من الجماعات الاسلامية.

إعلان

ويعتبر الأحمدية أنفسهم مسلمون لكن الدستور الباكستاني يعتبرهم غير مسلمين.

وفي البداية دافع مسؤولون حكوميون عن القرار، لكنهم عادوا وخضعوا للضغوط المتصاعدة من المسلمين المتشددين.

وكتب وزير الاعلام فؤاد شودري على تويتر أن "الحكومة قررت سحب تعيين عاطف ميان من اللجنة الاستشارية الاقتصادية". وقال إن الحكومة تريد العمل مع جميع شرائح المجتمع ومن بينهم علماء الدين.

وتعتبر الاساءة إلى الاسلام تهمة خطيرة في باكستان يمكن أن تحمل عقوبة الاعدام.

وأثار خان المخاوف اثناء حملته الانتخابية في وقت سابق من هذا العام بدفاعه الشديد عن القوانين المتعلقة بالإساءة إلى الاسلام في باكستان حيث يخشى أن يتبنى فكراً متطرفا يمكن أن يزيد من الانقسامات المذهبية ويشجع الجماعات المتطرفة وحتى أن يثير العنف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.