تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب- مصر

سكتة قلبية وراء وفاة عالم نووي مصري بالمغرب

أبو بكر عبد المنعم رمضان، رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر
أبو بكر عبد المنعم رمضان، رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر / فيسبوك (Emad Ali)

أكد السفير المصري بالمغرب، أشرف إبراهيم، يوم السبت 7 أيلول – سبتمبر 2019، أن سكتة قلبية كانت وراء وفاة العالم المصري، أبو بكر عبد المنعم رمضان، بمدينة مراكش، مشيرا إلى أن السفارة المصرية تابعت عن كثب الحالة منذ اللحظة الأولى. وذلك بحسب وسائل إعلام مغربية.

إعلان

جاء هذا التصريح بعد أن أجرت النيابة العامة في مدينة مراكش تشريحا لجثة العالم المصري والأستاذ المتفرغ بقسم المواقع والبيئة بشعبة الرقابة الإشعاعية التابعة لهيئة الطاقة الذرية والتي كشفت عن سبب الوفاة.


وأضاف إبراهيم لوسائل إعلام مغربية أن السفارة المصرية بالمغرب تابعت عن كثب حالة العالم المصري منذ وفاته الخميس الماضي، إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمراكش.

ومن جانب آخر، تواصلت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم، مع سفير مصر لدى المغرب، لمتابعة إجراءات نقل جثمان الفقيد إلى مصر.

وأكدت وزيرة الهجرة في تصريحات صحفية أنه جاري التنسيق مع السلطات المغربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية للانتهاء من الإجراءات الإدارية وإعادة جثمان الفقيد إلى مصر.



هذا وقد قال سامي شعبان، رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية إن العالم المصري، توفّي يوم الأربعاء 4 أيلول –سبتمبر، بحسب وسائل إعلام محلّية.

أشارت النيابة العامّة بمراكش في وقت سابق أن "العالم المصري المذكور في عقده السادس، وكان يقيم في فندق بمراكش لحضور أشغال ندوة علمية بالمدينة قبل أن يفارق الحياة في ظروف غامضة".


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.