تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

علي أكبر صالحي يشن هجوما على القوى الأوروبية لعدم وفائها بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي

علي اكبر صالحي  رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية
علي اكبر صالحي رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية / فيسبوك (Kayhan Life)

شنّ رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية يوم الأحد 8 أيلول -سبتمبر 2019  هجوما على القوى الأوروبية، مؤكدا أنه لم يكن أمام إيران خيار آخر سوى تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي بسبب "الوعود التي لم يفوا بها".

إعلان

كان رئيس المنظمة الإيرانية علي أكبر صالحي يتحدث للصحافيين بجوار المدير العام بالنيابة للوكالة الدولية للطاقة الذرية كورنيل فيروتا الذي يزور طهران ليوم واحد.

تأتي الزيارة غداة إعلان طهران بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصّب، في خفض جديد لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.


هذه ثالث خطوة تتخذها الجمهورية الإسلامية للتنصل من التزاماتها في الاتفاق النووي في محاولة لإجبار سائر موقعي الاتفاق على الوفاء بالتزامهم عبر تخفيف العقوبات الأميركية.


تحاول بريطانيا وفرنسا وألمانيا انقاذ الاتفاق النووي الذي بات في خطر منذ انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه في شكل أحادي العام الفائت وبدأ بإعادة فرض إجراءات عقابية ضد إيران.


قال صالحي للصحافيين "كان من المفترض أن يكون الاتحاد الأوروبي بديلا من الولايات المتحدة لكن لسوء الحظ فشلوا في الوفاء بوعودهم". 


قال في اشارة الى التسمية الرسمية للاتفاق، خطة العمل الشاملة المشتركة "سمعنا المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي يقول إنهم ملتزمون خطة العمل الشاملة المشتركة طالما كانت ايران ملتزمة بها"،وتابع متهكما "أنا اتساءل: هل هم ملتزمون عدم الالتزام؟ هل هم ملتزمون عدم الوفاء بالوعود؟ لسوء الحظ، قام الأوروبيون بذلك حتى الآن".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.